بعد تصريحات الفخراني.. أمير طعيمة: انزل الشارع واسمع حكايات تشيب الرأس

استنكر الشاعر أمير طعيمة، تصريحات يحيي الفخراني الأخيرة التي أكد فيها أن "الفقراء الحقيقيين مبسوطين ومش بيشتكوا من حاجة".

قال طعيمة " يا أستاذ يحي غلابة مين اللي ما بيشتكوش، كون ان محيط حضرتك مفهوش غلابة يوصلك صوتهم فده مش معناه ان الغلابة ما بيشتكوش، الغلابة الحقيقيين معندهمش فيس بوك ولا بيعملوا مداخلات مع احمد موسي بس حضرتك ممكن تنزل الشارع وتتكلم مع الناس وانت تفهم ايه حالتهم واللي وصلوله، وهتسمع حكايات تشيب شعر الراس".

وأضاف: "بعدين بديهي من غير ما تنزل و تسألهم، لما الطبقة المتوسطة و فوق المتوسطة في بلد تشتكي من غلاء المعيشة فالطبيعي انك تقدر تتخيل حال محدودي الدخل و الفقراء."

وتابع: "الناس يتظاهروا و يخرجوا من هدومهم تهاجموهم، الناس يسكتوا و يستحملوا تقولوا مبسوطين و راضيين."

وأكد: "الشعب ده بكم الجهل المنتشر فيه و كم التواكل و الكسل والعيوب التي لا ينكرها عاقل الا انكم مش هتلاقوا شعب زيه بيخاف علي بلده واستقرارها وده اللي مخلي مصر واقفة رغم كم الضغوط الغير منطقية اللي علي الناس."

مختتمًا: "اللي قادر يعيش يعيش ويحمد ربنا ويسيبه بقي من الكلام علي لسان غيره، مش ضروري تحس بالناس اللي أقل منك بس علي الأقل ما تتكلمش علي لسانهم بما لا يمثلهم ولا يرضيهم، سيبهم في حالهم و لهم رب كريم، ربنا عالم انا بحبك قد ايه بس ان كنا بننتقد من لا نحب فمن باب أولي نقوم بالمثل مع من نحب احتراما لأنفسنا".

وكان الفنان يحيى الفخرانى، قال خلال كلمته فى ندوة نظمتها له جامعة الإسكندرية، إن الفقراء الحقيقيين فى المجتمع المصرى لم يشتكوا من زيادة الأسعار ولكن من يشتكى منها هم الفئة الطموحة التى تريد أن تزيد من دخلها قائلا "من يشتكي اللى عايز يحسن من مستواه مثل اللى عنده عربية وعايز يجيب أحسن منها إنما الفقيرالحقيقى لم يشتك من الأسعار.

وأضاف الفخرانى، أنه لابد أن نضع مصلحة الوطن أمام أعيننا دائما لكي تعم الفائدة على الجميع ولا يعمل أى فرد لصالح مصلحته الشخصية، مطالبا الشباب بالعمل وحب عملهم والاجتهاد وممارسة الهوايات الفنية المختلفة أثناء الدراسة.

وقال إن كل من يأتي في السلطة تقل شعبيته، والشعب لم ينظر إلى الأفعال الإيجابية التى يتخذها، بينما كل من هو بعيد عن السلطة فهو زعيم قائلاً: "الشعب المصرى متعود على كده من أيام سعد زغلول".