تمثال "نساء المتعة" يعيد التوتر بين سيول وطوكيو..اليابان تستدعي سفيرها

أعلنت اليابان اليوم، قرارًا باستدعاء سفيرها لدى كوريا الجنوبية، احتجاجا على تمثال يكرم "نساء المتعة" وضعته الحكومة أمام قنصلية اليابان في مدينة بوسان التي تقع جنوب البلاد.

احتجاج ياباني

وعلق المتحدث  باسم الحكومة اليابانية يوشيهيدي سوجا في مؤتمر صحفي، على وضع تمثال أمام القنصلية "الحكومة اليابانية تعتبر هذا الوضع مؤسفا للغاية".

واستنكر سوجا، الرجوع في اتفاق عقد بين البلدين في 2015، والذي من شأنه قد أنهى الخلافات بين الطرفين، معتبرًا أن هذا الامر له تداعيات مؤسفة على العلاقات بين البلدين.

وأشار سوجا، أن بلاده، قد اتخذت سلسلة من الخطوات الاحتجاجية بالإضافة إلى استدعاء سفيرها، منها  استدعاء قنصلها العام في بوسان وتجميد المحادثات الاقتصادية الرفيعة المستوى بين البلدين وتعليق المفاوضات حول اتفاق نقدي جديد بين البلدين.

من هن "نساء المتعة"

وتطلق الحكومة الكورية لقب "نساء المتعة" على  النسوة الكوريات اللواتي استعبدهن الجيش الياباني لتقديم خدمات جنسية لجنوده خلال الحرب العالمية الثانية. 

يقول معظم المؤرخين ان عددا من النساء يمكن ان يصل الى مئتي الف معظمهن من الكوريات، فيما يقدر عدد اللاتي ما زلن على قيد الحياة حوالي 46. 

اتفاق تاريخي 

وفي 28 ديسمبر الماضي، أبرمت طوكيو وسيول، اتفاقا تاريخيا، أعاد العلاقات بين البلدين، بعد أن عكرتها قضية نساء المتعة لسنوات طويلة.

ووافقت اليابان بموجب الاتفاق على دفع مليار ين (7,5 ملايين يورو) لبضع عشرات من "نساء المتعة" اللواتي ما زلن على قيد الحياة.