الأطباء يدعون للتخلي عن أعواد تنظيف الأذن

يعتبر الشمع من إفرازات جسم الإنسان الطبيعية التي تحمي القناة السمعية الخارجية للأذن، وقد تؤدي إزالته بشكل مستمر إلى أضرار صحية.

ويقوم الكثيرون بإزالة الشمع من القناة السمعية باستخدام الأعواد، إلا أن بحثا جديدا يعتمد على نتائج عدد من الدراسات الطبية، يؤكد ضرورة التخلي عن هذه العادة.

وينصح القائمون على البحث بالتخلي عن غسل الآذان بشكل مبالغ فيه، أو تنظيفها من الشمع عن طريق إدخال الأعواد المختلفة، لأن ذلك قد يؤدي إلى تحسس جلد القناة السمعية الخارجية، أو الإصابة بالعدوى، بحسب موقع روسيا اليوم.

وفي حال الشعور بآلام أو انسداد أو ضعف السمع، في إحدى الأذنين أو كلتيهما، ينصح معدو البحث الأميركيون بمراجعة طبيب مختص واستشارته.