السوري صاحب "سيلفي ميركل" يقاضي "فيس بوك"

رفع اللاجئ السوري، أنس مدماني، صاحب الصورة السيلفي الشهيرة مع المستشارة الالمانية ميركل، دعوة قضائية ضد إدارة "فيس بوك" لرفضها طلبه بحذف صورة مركبة له، تصوره بأنه أحد مرتكبي جريمة في ألمانيا.

وتعتبر هذه الدعوة القضائية، هي الاولى من نوعها في حق إدارة "فيس بوك"، حيث اتهمها "مدماني" من خلال محاميه بتهمة نشر أخبار وهمية حول أنس مدماني، وتشويه سمعته، وحددت المحكمة  السادس من فبراير القادم كتاريخ لأولى جلسات البث في ملف اللاجئ السوري، وفق  صحيفة "ميركور" الالكترونية الألمانية، ونشره موقع "دويتشة فيلة.

من هو أنس مدماناني

المدماني هو أحد اللاجئين السوريين الذين نزحوا من ريف دمشق، ووصل إلى ألمانيا عن طريق لبنان وتركيا و اليونان، عبر قارب مطاطي، ثم واصل رحلته  إلى مقدونيا ثم هنغاريا والنمسا، وأخيرا إلى ألمانيا، سيرًا على الأقدام.

سيلفي المستشارة الألمانية

التقط اللاجئ السوري، سيلفي مع المستشارة الاملانية ميركل،  أثناء زيارتها لفرع المكتب الاتحادي للهجرة شبانداو بالعاصمة برلين.

ولاقت الصورة مع أنس المدماني رواجًا كبيرًا على ساحات مواقع التواصل الاجتماعي، 

تورط اللاجئ في قضية

بالرغم من التعاطف الذي ولدته صورة اللاجئ في ألمانيا أثناء محاولته الحصول على الجنسية، إلا أنها تسببت في توريطه في أحد الجرائم، بعد ان انتشرت على الإنترنت صور ومقاطع فيديو تظهر سبعة شبان يحاولون إضرام النار في جسد مواطن دون مسكن في محطة لقطار الأنفاق في العاصمة برلين.

وحملت إحدى الصور المركبة والمنشورة عقب الحادث في 27 ديسمبر، صورة اللاجئ على أنه أحد الشباب الذين ارتكبوا الجريمة.

 واتهم الكثير من مستعملي فيسبوك في تعليقاتهم اللاجئ السوري بارتكابه لجرائم أو هجمات بشكل مستمر.

تعنت فيس بوك

تواصل مدماني مع إدارة فيس بوك، طالبا منها حذ الصورة المركبة له، إلا أنها رفضت معللة الامر بأن الصورة لم تنتهك معايير المجتمع.

 وعلق المحامي تشان جو، رافع الدعوة للاجئ  إنه "لا يجب على أحد أن يقبل القذف في حقه أو اتهامه بالقيام بجرائم مفترضة، وبالتالي طلبنا بإصدار حكم ابتدائي"، ورفع  ذات المحامي دعوة قضائية ضد موظف لدى حزب "البديل من أجل ألمانيا" اليميني الشعبوي بتهمة إعادة نشر الصورة المركبة.