التحقيق مع مدرس بالشرقية يشكك في انتصار "أكتوبر"

أحالت وزارة التربية والتعليم، مدير مدرسة وأحد المدرسين، للنيابة الإدارية، بعد ما اعترض أحد معلمي اللغة العربية بمدرسة بالشرقية،  على كتابة تاريخ الحضارة الفرعونية، ومعاهدة السلام مع إسرائيل، وحرب أكتوبر.

تقدم أولياء الأمور ببضع شكاوى، لوزارة التربية والتعليم، مرفقة بالدلائل والشهود ضد معلم اللغة العربية، الذي دعا طلابه لعدم الشعور بالفخر، بالحضارة الفرعونية التي وصفها بأنها "حجارة وأصنام" وأنه لا يجب الفخر بفرعون، وأن المصريين لم يصنعوها.

شكك في انتصار الجيش المصري على إسرائيل في حرب أكتوبر 1973، وقدرة الجيش المصري على عبور قناة السويس، في الوقت الذي وصف فيه معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل، بأنها معاهدة خنوع وخضوع وذل، وليس سلاما، لأنه لا يوجد معاهدة سلام بين طرف قوي وآخر ضعيف، في إشارة منه إلى أن مصر هي صاحبة الموقف الضعيف، واصفا الانتصار في حرب أكتوبر بأنه "كذبة".

قال مصدر داخل وزارة التربية التعليم في تصريح لـ"إرم نيوز"، إن فريقاً تابعا للوزارة، سيجري تحقيقات داخل المدرسة خلال الساعات القادمة، بعد أن تقرر وقف المعلم عن العمل، كذلك مدير المدرسة، الذي علم بالواقعة دون أن يتخذ إجراءات قانونية.