حمزة لـ"رصد": أين هى القضية؟..

بالفيديو.. إعلام النظام يهدد الثوار بالقضية 250 أمن دولة عليا

مع انتشار دعوات التظاهر ضد اتفاقية ترسيم الحدود، والتنازل عن جزيرتي "تيران  وصنافير" الي السعودية، ومع حلول الذكرى السادسة لثورة يناير، عاد إعلام النظام للحديث عن القضية 250 أمن دولة عليا، في نبرة غلب عليها التهديد للقوى الثورية.

 بكري: ستخرج للنور قريبا

 قال عضو مجلس النواب مصطفى بكري، إن "قضية 250" ستخرج قريبا أمام الرأى العام، موضحا أنها قضية حقيقية وغير وهمية ولكن ينقصها أمر الضبط.

وأضاف بكري عبر، برنامج "على مسئوليتي"، المذاع على قناة "صدى البلد": "هناك 186 متهما فى القضية، والأدلة موجودة والتسجيلات ومقاطع الفيديو، والفلوس موجودة، وكان مفترض أن تخرج منذ 6 أشهر".

وتابع: "القضية ستكشف العديد من المفأجات وستسقط رؤوس حان وقت إسقاطها".

 

مرتضى منصور يطالب بسرعة الانتهاء منها
و شدد المستشار مرتضى منصور، عضو مجلس النواب، على ضرورة تعديل المادة الخاصة بقانون الطوارئ، متسائلًا: "أين قضية 250 ؟".
 
وناشد "منصور"، خلال مداخلة هاتفية عبر برنامج "على مسؤوليتي"، المذاع على فضائية "صدى البلد"، النائب العام بالانتهاء من القضية 250 حصر أمن دولة عليا وإعلان نتائج التحقيقات للرأي العام.


 


موسى:إنذار لكل من تسول له نفسه بالتحريض ضد الدولة

وقال مقدم البرامج  أحمد موسي: انه لن يترك الدكتور محمد البرادعي وأعوانه دون أن يفضحهم  ويكشف مخططتهم الهدامة؛  للنيل من الدولة المصرية.

وأضاف، أن كل الحلول مطروحة في الحفاظ على أمن وسلامة مصر؛ حيث أن الدول الكبرى مثل أمريكا وإنجلترا وفرنسا، تسمح لأجهزتها الأمنية بتفتيش البيوت واعتقال الأشخاص المتوقع منهم الإضرار بأمن أوطانهم دون إذن سابق من القضاء، وكذلك التجسس والمراقبة.


 


سياسيون: فزاعة النظام

ويعلق المهندس ممدوح حمزة، الناشط السياسي: حتى الآن لم نرأي إجراء قانوني لهذه القضية، وأنها موجودة في الإعلام فقط، حيث أنه كل فترة يخرج علينا بعض الإعلاميين لطرح هذه القضية من جديد.

وأضاف حمزة في تصريح خاص لـ"رصد":  إذا كانت تختص هذه القضية بالتمويلات الأجنبية للجمعيات الأهلية، ومؤسسات المجتمع المدني، فإن جميع هذه التمويلات تمت تحت رعاية الدولة، وعن طريق البنوك، فما هي القضية إذا؟..لاتوجد قضية.

  وطالب حمزة  بعدم الاهتمام بما يطرحه الاعلام عن هذه القضية، فالجميع  يعرفون كرههم لثورة يناير وثوارها.
 
من جانبه وجه المحامي والحقوقي طارق العوضي رسالة إلى الإعلاميان المواليان للنظام، أحمد موسى و  مصطفى بكري بعد حديثهما عما أسمياه "القضية 250" التي قيل أنها تضم جميع رموز ثورة يناير.

قال "العوضي" في تدوينة عبر حسابه بـ"فيس بوك": "موسي وبكري ؛ باقول لكم مفيش حاجة اسمها القضية ٢٥٠ بتاعتكم دي" .. مضيفًا: "دي بلح".

 الناشط السياسي، شادي الغزالي حرب، أحد الذين أشار إليهم بعض الإعلاميين بأنه ضمن المتهمين في القضية، قال إن بقايا نظام مبارك الذين يسيطرون على مقاليد الحكم الآن، يريدون الانتقام من كل المشاركين في ثورة يناير.
 
وأضاف حرب في تصريح صحفي: هناك محاولات انتقام عديدة تجهز ضد كل من قام بثورة يناير أوحتى شارك فيها، مؤكدا أن هذه القضية لم يستدع أو يحقق معه بشأنها، فقط يسمع عنها من قبل إعلاميين أمنجية.