خبير إسرائيلي: مصر ستطيح بـ"عباس".. و"دحلان" البديل

قال يوني بن مناحيم، الخبير الإسرائيلي في الشؤون العربية، إن مصر على صلة وثيقة بمحمد دحلان، القيادي المفصول من حركة "فتح" الفلسطينية، وتستفيد منه أمنيًا.

واستشهد "بن مناحيم"، الضابط السابق في جهاز الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية، على استفادة مصر من علاقتها بدحلان أمنيًا بأنها تدخل في الصراع بينه وبين الرئيس محمود عباس بقوة.

وأضاف أن مصر تضغط على عباس لإجباره على الرحيل؛ عبر زعزعة استقرار سلطته، ووضع دحلان بديلًا له.

وتابع: "يجب عدم الاستهانة بالدور الذي تلعبه مصر في هذا الصدد؛ لأن القاهرة تقرأ جيدًا الصورة الصعبة التي حياها عباس".

وأضاف: "عقب وصول دونالد ترامب إلى البيت الأبيض، المؤيد لإسرائيل، يجب عدم الاستهانة بالدور الذي تؤديه مصر في هذا الملف؛ خصوصًا أن ترامب التقى رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو في البيت الأبيض، بينما لم يلتق عباس".

وخلص "بن مناحيم" إلى القول إن "دحلان يسعى بقوة إلى تنصيب نفسه رئيسًا قادمًا للسلطة الفلسطينية، ويلقى دعمًا قويًا من مصر وعدد من الدول العربية والغربية التي أصبحت تتعامل مع عباس على أنه حصان خاسر".