بعد إخلاء سبيله في تهمة "البرلمان".. إبراهيم عيسى يواجه تهمة جديدة

بدأت نيابة استئناف القاهرة التحقيق مع الإعلامي إبراهيم عيسى، رئيس تحرير جريدة "المقال"، في البلاغ المقدم ضده من المحامي سمير صبري بشأن المقال الذي نشره على الصفحة الأولى ويقول: "ارتحتم أهي سيناء بقت زي سوريا والعراق".

واعتبر مقدم البلاغ أن المشكو في حقه يعمل على إثارة الرأي العام وتكدير السلم والأمن الاجتماعي وإحداث الفتنة بين أبناء الوطن، بل والتحريض على الفتنة الطائفية؛ وتصل الجرائم إلى استعداء الخارج على مصر، وكل ذلك لأهداف وأغراض تنفذها الجريدة التي يرأس تحريرها إبراهيم عيسى. كما ربط مقدم البلاغ ما نشره عيسى بما قبل زيارة عبدالفتاح السيسي إلى أميركا.

وطالب "صبري" بالتحقيق في بلاغه هذا بعد الاطلاع على الحافظة المرفقة؛ وفي حالة ثبوت إدانة رئيس تحرير هذه الجريدة يلتمس إحالته إلى المحاكمة العاجلة.

وقررت نيابة استئناف القاهرة مساء اليوم الأحد إخلاء سبيل الكاتب الصحفي إبراهيم عيسي بضمان محل إقامته عقب سماع أقواله في الاتهامات المنسوبة إليه بإهانة مجلس النواب والسخرية منه.

وحرر مجلس النواب بلاغًا للنائب العام ضد "عيسى" استجابة لمقترح تقدم به النائب مرتضى منصور بشأن ما نشرته جريدة "المقال"، التي يرأس عيسى تحريرها، يوم 28 فبراير الماضي تحت عنوان "جوائز الأوسكار"، ومنح جائزة "أفضل فيلم كارتون" للبرلمان.