مصدر : مصر تقدم الأسلحة لجنوب السودان مقابل دعم أوغندي ضد إثيوبيا

كشف "جيمس مويسس" ضابط الاستخبارات الأوغندي السابق لوكالة أنباء جنوب السودان – غير الرسمية- عن اتفاق مصري أوغندي؛ تقدم مصر بمقتضاه الأسلحة إلى جنوب السودان في مقابل تأييد أوغندا لمصر في حملتها الدبلوماسية لمنع بناء سد النهضة

وقال المصدر إن الحكومة المصرية تنتهج إستراتيجية عسكرية سرية ضد سد النهضة الإثيوبي، وأن مصر تساعد جنوب السودان في حربها ضد حركة تحرير شعب السودان المعارضة .

ويؤكد "جيمس مويسس" عميل الاستخبارات  السابق على أمرين أولهما: فشل الحملة الدبلوماسية المصرية لإيقاف بناء سد النهضة الإثيوبي، وثانياً: فشل أوغندا في سحق متمردي جنوب السودان، وهذا ما يوحد  القاهرة و "كمبالا" ويضيف "مويسس": "يجب على أديس أبابا عدم تصديق أوغندا والقاهرة عند الحديث عن أي شيء يتعلق بسد النهضةَ".

ويكشف "مويسس" عن اقتراح الرئيس الأوغندي على السيسي خلال لقائهما في ديسمبر 2016 بتقديم مصر للأسلحة والذخيرة إلى جنوب السودان لمحاربة حركة تحرير الشعب السوداني، في مقابل دعم أوغندا لأي حملة لمصر ضد أديس أبابا، كما وعد  الرئيس الأوغندي "موسيفيني" السيسي بدفع بعض الدول الإفريقية الأخرى لدعم موقف مصر .

ويكشف "مويسس" على دعم مصر لجنوب السودان  بأسلحة متطورة وذخيرة، مضيفاً أن أوغندا هي من تدير تقديم المساعدات العسكرية المصرية إلى جنوب السودان .

ويلفت التقرير إلى اتهامات متمردي جنوب السودان السابقة لمصر بتنفيذ هجمات ضد مواقعها في مدينة "كاكا" في أعالي النيل، فيما أنكرت مصر هذه الاتهامات، وفي يناير من العام الحالي أكد المتمردون على عقد جنوب السودان ومصر "صفقة قذرة" زاعمين أن الاتفاق بين البلدين يشمل حملة تخريب ضد سد النهضة .