السعوديات ينتظرن "رخصة القيادة".. هل سيكون 2017 عام المرأة في المملكة؟

تمر المملكة العربية السعودية بعدد من التغيرات منذ إطلاق رؤية 2030، في عدد من جوانب المجتمع السعودي سواء على المستوى الاقتصادي أو الاجتماعي، وخاصة في المجالات التي تخص المرأة.

ووسط انتقادات عديدة للمملكة السعودية بخصوص عدم السماح للمرأة في البلاد بقيادة السيارات واستخراج رخص القيادة، انطلقت طاقة أمل تدعم حقهن في قيادة السيارات دون اللجوء إلى سائق يتولى ذلك.

تسريبات عن رخصة القيادة

وصرح مصدر حكومي سعودي لموقع “إرم نيوز” أن المملكة على وشك أن تسمح للنساء باستخراج رخص قيادة للسيارات بشكل رسمي، لتكون خطوة سابقة في تاريخ المملكة كلها.

وأوضح المصدر أنه اطلع على مسودة قرار حكومي حول السماح للنساء باستخراج رخص قيادة للسيارة، وأن مناقشتها وصدورها في قرار رسمي تأجلت حتى أبريل المقبل.

وبحسب المصدر فإن المسودة تتضمن إنشاء مدارس خاصة لتعليم النساء قيادة السيارة قبل تقدمهن بطلبات الحصول على رخصة قيادة.

وتوقع صدور القرار في أول اجتماع للحكومة السعودية سيرأسه العاهل السعودي الملك سلمان الذي يقوم بجولة خارجية تنتهي نهاية مارس الحالي.

ويصل عدد السائقين التي تلجأ إليهم المرأة في المملكة إلى نحو 800 ألف سائق يشكلون ضغطًا على دخل الأسر السعودية الذي فقد كثيرًا من قيمته مع ارتفاع الأسعار.

رؤية 2030 والنساء

ووعد الأمير محمد بن سلمان ولي عهد العاهل السعودي، خلال مناقشاته حول رؤية السعودية 2030، بمزيد من الحريات والاستحقاقات الخاصة بالمرأة السعودية.

وقال "بن سلمان" في مقابلة أجرتها معه بلومبيرج " أن هناك حقوق للنساء في الإسلام لم تأخذها بعد".

وأضاف أنه "إذا سُمح للمرأة بركوب الجمال في عهد النبي، عليه الصلاة والسلام، فعلينا أن نسمح لهن بقيادة السيارات، فهي جمال العصر الحديث".

وصرح "بن سلمان" بعد رؤية 2030، عند سؤاله عن السماح للمرأة بالقيادة، بأن " اليوم المجتمع غير مقتنع بقيادة المرأة ويعتقد أن لها تبعات سلبية جدا... أؤكد أن هذه مسألة لها علاقة بشكل كامل برغبة المجتمع السعودي.. لا نستطيع أن نفرض عليه شيئا لا يريده، لكن المستقبل تحدث فيه متغيرات ونتمنى دائما أن تكون متغيرات إيجابية".

واعتبر البعض أن التصريح رغم أنه يظهر عدم ورود فكرة السماح للمرأة بقيادة السيارات إلا أن به بصيص أمل تستطيع المرأة السعودية من خلاله الضغط لنيل هذا الاستحقاق، وعليه انتشرت حملتين أشعلت مواقع التواصل الاجتماعي وهم "#المجتمع_مع_قياده_المراه" و"افعلها يا محمد بن سلمان!"

المناصب التنفيذية 

وسبقت تسريبات رخص القيادة، عدد من الاستحقاقات الخاصة بالمرأة في السعودية، حيث تقلدت عدد منهن مناصب تنفيذية داخل الدولة، لم تكن السعوديات يحق لهن الوصول إليها.

وقرر مجلس إدارة مجموعة سامبا المالية تعيين رانيا النشار رئيسًا تنفيذيًا للمجموعة، 19 فبراير، بعد استقالة المدير العام سجاد رازفي التي تقدم بها في منتصف فبراير.

وعُينت سارة السحيمي أول امرأة ترأس مجلس إدارة شركة السوق المالية السعودية "تداول"، وهي أكبر بورصة في الشرق الأوسط والجهة الوحيدة المصرح لها بالعمل سوقًا للأوراق المالية في المملكة العربية السعودية.

واختار البنك العربي الوطني، اليوم الثلاثاء، لطيفة السبهان مديرًا ماليًا للشركة، في حين سبقتها رانية خالد الأكحل في منصب المدير المالي بالبنك العربي الوطني، 

وانتخبت اللجنة الوطنية المتخصصة في الإحصاء، التي شكلها مجلس الغرف السعودية، في يناير من العام الحالي خلال أول اجتماع لها خلود الدخيل رئيسًا للجنة. 

وتنظر المراة السعودية خلال عام 2017 المزيد من الاستحقاقات التي حجبها عنها التقاليد والاعراف السعودية، وحالت ددون مساواتها مع النساء في كافة بلدان العالم، فهل يكون العام الجاري هو عام المرأة السعودية؟.