تعرف على "وصيّةُ باسل الأعرج" بعد قتله بنيران الاحتلال

نشرت وسائل إعلامية، وصية للشهيد الفلسطيني باسل الأعرج، الذي اغتيل بنيران قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الإثنين.

وقال "الأعرج في وصيته التي بدأها بـ تحية العروبة والوطن والتحرير، أما بعد"، "إن كنت تقرأ هذا فهذا يعني أني قد مِتُّ، وقد صعدت الروح إلى خالقها، وأدعو الله أن ألاقيه بقلبٍ سليم مقبل غير مدبر بإخلاص بلا ذرة رياء. لكم من الصعب أن تكتب وصيتك، ومنذ سنين انقضت وأنا أتأمل كل وصايا الشهداء التي كتبوها، لطالما حيرتني تلك الوصايا، مختصرة سريعة مختزلة فاقدة للبلاغة ولا تشفي غليلنا في البحث عن أسئلة الشهادة.

وأضاف، "وأنا الآن أسير إلى حتفي راضيًا مقتنعًا وجدت أجوبتي، يا ويلي ما أحمقني وهل هناك أبلغ وأفصح من فعل الشهيد، وكان من المفروض أن أكتب هذا قبل شهورٍ طويلة إلا أن ما أقعدني عن هذا هو أن هذا سؤالكم أنتم الأحياء فلماذا أجيب أنا عنكم فلتبحثوا أنتم أما نحن أهل القبور فلا نبحث إلا عن رحمة الله".

اغتياله

واستشهد باسل الأعرج برصاص قوات الاحتلال خلال عملية اقتحام واسعة لمدينة رام الله الليلة الماضية، وأعلنت مصادر إسرائيلية تصفيتة، زاعمة إطلاقه النارعلى قوة إسرائيلية.

وأظهرت صور التقطها الصحفيون آثار هجوم عنيف بالرصاص والقنابل داخل الشقة السكنية، وكذلك آثار دماء على الأرض، دون أن يظهر مصير المصاب.

وباسل الأعرج هو خريج تخصص الصيدلة من الجامعات المصرية، وعرف بنشاطه الجماهيري، حيث تصدر المظاهرات الشعبية الداعمة لمقاطعة إسرائيل، ومن أبرزها الاحتجاجات على زيارة وزير دفاع جيش الاحتلال السابق "شاؤول موفاز" عام 2012، حيث تعرض للضرب من الأمن الفلسطيني وأصيب على إثرها بجراح.

اشتهر الأعرج بمقالاته العميقة الداعمة للمقاومة الفلسطينية ضد الاحتلال الإسرائيلي والداعية لمقاطعة جميع أشكال الحياة معه في فلسطين وخارجها.