مصر تعاني نقصا في حبوب منع الحمل

أشار تقرير نشر على موقع "ميدل إيست مونيتور" إلى أن مصر تعاني من نقص في حبوب منع الحمل، التي بدأت تختفي من الصيدليات وانتقلت إلى التداول في السوق السوداء، حسبما أفادت مصادر إعلامية رسمية.

ووفقا للتقرير، ففي مقابلة مع ONTV لايف قالت سعاد عبدالمجيد، رئيسة قسم السكان وتنظيم الأسرة في وزارة الصحة، إن السبب الرئيس وراء اختفاء هذه الحبوب هو تراجع الواردات الطبية الإجمالية لشركات الأدوية، وبيّنت أن الشركات الدوائية تخشى من أنها لن تحقق هامش ربح معقولًا بعد تعويم الجنيه المصري الذي تقرر من قبل البنك المركزي في نوفمبر الماضي.

وأكدت "سعاد عبدالمجيد" أن الوزارة تقدم بقدر كاف جميع أنواع حبوب منع الحمل من خلال 5425 مركزًا حكوميًا طبيًا و600 مستشفى حكومي و560 عيادة متنقلة.

وأضافت أنه يتم استيراد حبوب منع الحمل من خلال مناقصة عامة سنوية، وتقدم الحكومة من خلالها مخزونًا استراتيجيًا من الحبوب لمدة عام كامل.

وأثار اختفاء دواء منع الحمل المخاوف في بلد تعاني بالفعل من الاكتظاظ السكاني وارتفاع معدلات الخصوبة وأزمة اقتصادية حادة.

ويعاني المصريون من أوضاع معيشية صعبة بعد تعويم الجنيه المصري في نوفمبر/ تشرين الثاني؛ وقد أدى هذا الإجراء إلى ارتفاع في أسعار المواد الخام المستوردة والمستخدمة من قبل شركات الأدوية في إنتاج الحبوب، ما دفع الشركات الرائدة إلى المطالبة بمضاعفة أسعار الأدوية في السوق لتغطية الزيادة في أسعار المواد الخام.

المصدر