بيان عاجل في البرلمان لرئيس الحكومة ووزير التموين بسبب أزمة الخبز

تقدم الدكتور علي الكيال، عضو مجلس النواب، ببيان عاجل إلى الدكتور علي عبدالعال رئيس مجلس النواب موجهًا إلى رئيس الوزراء المهندس شريف إسماعيل والدكتور علي مصيلحي وزير التموين بسبب قراره بتخفيض حصة الخبز لحاملي الكارت الذهبي.

وقال "الكيال" في تصريحات صحفية اليوم إن القرار الذي أصدره وزير التموين سيؤدي إلى سخط الملايين من الفقراء واضطرابٍ للأمن؛ بسبب أنه عشوائي غير منطقي وغير مبرر، مضيفًا أن الفقراء والبسطاء في حالة غضب وسخط شديد منذ صباح اليوم.

وأضاف أنه تواصل منذ الصباح مع مكتب الدكتور علي عبدالعال ورئيس ائتلاف "دعم مصر" المهندس محمد السويدي وعديد من قيادات الدولة للتراجع عن هذا القرار، الذي لن تتحمل الحكومة عواقبه، مؤكدًا أن الخبز المدعم هو حق أصيل للفقراء والبسطاء لا يملك أحد انتزاعه منهم.

وتابع عضو مجلس النواب: "المواطن الفقير يعاني بشدة بسبب الوضع الاقتصادي الحالي؛ وبالتالي من غير المعقول أن تقوم وزارة التموين بتعديل كميات خبز الكارت الذهبي لأصحاب البطاقات الورقية بدل الفاقد والتالفة والذين لا يملكون بطاقات ذكية من 1500 رغيف إلى 500 رغيف كحد أقصى".

وأصدر الدكتور علي المصيلحي، وزير التموين والتجارة الداخلية، قرارًا رقم 5 لسنة 2017 بتخفيض عدد الأرغفة على الكروت الذهبية لأصحاب المخابز بحد أقصى 500 رغيف يوميًا، بعد ما كان يتراوح عدد أرغفة الكارت الذهبي من 1000 إلى أربعة آلاف رغيف يوميًا، موضحًا أن القرار جاء للحد من تلاعب بعض أصحاب المخابز في الدعم المخصص للمواطنين.

وأثار قرار الوزير أزمة في عدة محافظات؛ منها المنيا والإسكندرية وكفر الشيخ والجيزة، إثر تخفيض حصة الكارت الذهبي المخصص للمخابز إلى 500 رغيف كحد أقصى يوميًا.

وشهدت هذه المحافظات ارتفاع وتيرة الأزمة؛ حيث قطع عشرات المواطنين خط السكة الحديد أمام قطار "أبو قير" شرقي الإسكندرية، فيما قطع آخرون خط ترام الرمل؛ اعتراضًا على قرار وزير التموين رقم 5 لسنة 2017 بخفض حصة الخبز بمنظومة الكارت الذهبي.

فيما قطع أهالٍ بمدينة دسوق بكفر الشيخ (أصحاب البطاقات الورقية "النوتة" بمنظومة الكارت الذهبي) اليوم الثلاثاء شريط السكك الحديدية، عند مزلقان محطة قطار دسوق الرئيس الواقع بمحيط المحطة، فضلًا عن منع الأهالي المحتجين مرور القطارات القائمة من أرصفة محطة قطار دسوق؛ بينما قامت سيدات ضمن المواطنين المحتجين بافتراش الأرض على قضبان السكة الحديد، وسط إطلاقهن الصراخ والهتافات للمطالبة برحيل وزير التموين وتدخل عبدالفتاح السيسي اعتراضًا على قرار الوزير.