شبكة رصد الإخبارية

خبير لـ”رصد”: أزمة “كروت العيش” خطوة نحو تخفيض دعم السلع الأساسية

خبير لـ”رصد”: أزمة “كروت العيش” خطوة نحو تخفيض دعم السلع الأساسية
أثار أولى قرارات وزير التموين الجديد، على مصيلحى، والمتعلق بتخفيض عدد الأرغفه على كروت التموين الذهبية، غضب الشارع والمواطنين، ليعبروا عن ذلك من خلال مظاهرات ومسيرات إحتجاجية على القرار

أثار أول قرار لوزير التموين الجديد، علي مصيلحي، والمتعلق بتخفيض عدد الأرغفة على كروت التموين الذهبية، غضب الشارع والمواطنين، ليعبروا عن ذلك من خلال مظاهرات ومسيرات احتجاجية على القرار والذى يقلص نصيب الكارت الواحد إلى 500 رغيف بعدما كان يتراوح العدد بها من 1000 إلى 4 آلاف رغيف يوميًا.

وقال عضو شعبة المواد الغذائية، جلال عمران، ن قرار تخفيض عدد الأرغفة جاء بعد استمرار أصحاب المخابز بالتلاعب بكميات الدقيق وعدم توجيهها للإنتاج المقرر وفقًا لخطة الوزارة، مشيرًا إلى أن منظومة الخبز التى أعلن عنها منذ سنوات وتم تطبيقها بمصر، لاقت نجاحا كبيرا وغطت احتياجات الأفراد.

وأضاف “عمران” لـ”رصد”، أن الرقابة من الوزارة غير كافية، وبالتالى يستمر أصحاب المصالح باستغلال الدقيق المدعم والموجه للأفراد من خلال البطاقات التموينية لبيعه بطرق غير مشروعة بعيدًا عن طريقه الصحيح حتى بعد تطبيق منظومة الخبز الجديدة.

وبسؤال “عمران” عن كيفية مواجهة احتياجات الفرد من رغيف العيش بعد تخفيض عدده، أكد على أن الوزارة لن تستطيع التراجع خاصة أن مبلغ الدعم لرغيف العيش بالدولة ضخم ويؤثر على الموازنة، ومن المتوقع الضغط لتخفيضه الفترة القادمة على حساب المواطن.

وقال مصدر بشعبة المخابز بالغرف التجارية – رفض ذكر اسمه – إن قرار الحكومة الأخير تسبب في التصادم ما بين المواطنين والمخابز، مستنكرا ما أعلن عنه وزير التموين عن تلاعب المخازن، قائلا” المخابز لا تتلاعب وما قاله الوزير لا يتفق مع تغني المسؤولين خلال الفترة الماضية بمنظومة الخبز الجديدة والتى تم تطبيقها بمصر خلال الأشهر الماضية ولاقت نجاحا ووفرت إهدار الدقيق او التلاعب بكميته من قبل المخابز”.

وأضاف “أن الدولة قررت القضاء على الدعم، وتقوم بذلك تدريجيا لتنفيذ خطة الإصلاح الاقتصادى الحالية والتى تمت تحت رقابة وشروط صندوق النقد الدولى، دون العبء بالمواطنين وقدرتهم في التحمل”.

وأعلن وزير التموين والتجارة الداخلية، على مصيلحي خلال مؤتمره الصحفي مساء امس الثلاثاء، انه تم منح كل مواطن 5 أرغفة في اليوم، مؤكدا أنه يسعى لضبط منظومة دعم الخبز للمواطنين، مضيفا أن حصة المخابز من الخبز لم تتأثر بالكروت الذهبية وتم الموافقه قرار ان حصة كل مخبز لا تقل عن 3000 رغيف على الكارت الذهبي.

وتسبب قرار وزير التموين الدكتور على مصيلحى، رقم 5 لعام 2017 بتقليص حصة الكارت الذهبى للمخابز وتوحيدها عند 500 رغيف بدلا من 3000 يوميًّا، فى استياء وغضب آلاف المواطنين بعدة محافظات مثل كفر الشيخ والإسكندرية وأسيوط والمنيا والجيزة، بعد امتناع المخابز عن صرف نصيبهم من العيش المدعم ما دفعهم إلى التظاهر والتجمهر وقطع الطرق

ويتيح الكارت الذهبى الذى تم العمل به منذ تطبيق منظومة الخبز فى 2014، لأصحاب المخابز صرف الخبز المدعم لحاملى البطاقات الورقية، والمغتربين بواقع 5 أرغفة يوميا للفرد.