جنايات الإسكندرية تقضي بإعدام"عسلية" بتهمة قتل صاحب محل خمور

قضت محكمة جنايات الإسكندرية، اليوم الخميس، بإعدام عادل عبد النور سليمان، الشهير بـ"عادل عسلية"، المتهم بقتل القبطي المجني عليه يوسف لمعي "صاحب محل الخمور".

وأصدرت المحكمة قرارًا بإحالة أوراق "عسلية"، إلى مفتى الجمهورية، لإبداء الرأى في إعدامه.

وقد استمعت المحكمة خلال جلسات محاكمة عدد من الشهود من بينهم شهادة العميد هشام سليم، رئيس مباحث الإسكندرية، والذي أكد أن المتهم سبق له التوجه إلى المجني عليه، وحذره بعدم بيع الخمور، إلا أن المجني عليه لم يمتثل للتحذير، فقام المتهم بعقد النية، وبيت العزم على قتله، وتوجه يوم الحادث إلى أحد المقاهي لمدة 3 ساعات قريبًا، وعندما تأكد من وجود المجني عليه قام بارتكاب الواقعة، بحسب بواية الأهرام.

وكانت قوات الأمن بالإسكندرية، قد أعلنت القبض علي عادل أبو النور سليمان، ٥٠ سنة، المتهم بقتل المواطن يوسف لمعي مسيحي الديانة، ذبحًا أثناء تواجده أمام محل عمله بمحمصة "رويال" بشارع خالد بن الوليد بمنطقة سيدى بشر شرق الإسكندرية.

وأعلنت حينها تأثره بالأفكار التكفيرية وأنه عضو بتنظيم الدولة، برغم أنه أكد عدم انتمائه إلى أي جماعات أو جهات إرهابية.

وعادل سليمان، من قرية القصابي من محافظة كفرالشيخ، له 5 أشقاء منهم اثنين متوفيين.

تزوج وسافر إلى الاسكندرية، ويعمل بمحل للحلويات بموقف فيكتوريا.

قال صاحب العقار الذي يسكنه "كان شخصا طبيعيا قبل أن تتوفى شقيقته"، وفي الآونة الأخيرة أصبح سريع الغضب وحاد الطباع، وأكد جيرانه أنه وعائلته يتسمون بالطيبة ويتعاملون مع الجميع بود، خاصة مع جيرانهم المسيحيين.

في أواخر ديسمبر الماضي، كان "يوسف لمعى جاد"، جالسًا على مقعد أمام محله المخصص لبيع التسالي والخمور، بشارع خالد بن الوليد بالإسكندرية، عندما باغته عادل عبد النور السيد سليمان، 49 عاما، من خلفه وذبحه بسكين وفر هاربًا.

وقيل إن عادل سبق تحذير لمعي، من بيعه للخمور وأنه يخالف شرع الله، وترددت أنباء عن انتمائه للدعوة السلفية وهو ما أنكره الشيخ ياسر برهامي في حينها.