بعد زيارته مصر.. هل استوعب حفتر "قرصة ودن" السيسي؟

يبدو أن النظام المصري قرر توجيه "قرصة ودن" للواء خليفة حفتر، بعد موقفه السابق منذ أسبوعين عندما رفض أن يجلس في القاهرة مع رئيس حكومة الوفاق “السراج” في لقاء تريد أن تنظمه الوساطة المصرية.

فبعد سلسلة من الهزائم المريرة التي لاحقت قوات حفتر وسيطرة حركة سرايا الدفاع عن بنغازي على الهلال النفطي وتسليمه لقوات تابعة لحكومة الوفاق المعترف بها دوليا؛ بات وضع حفتر شديدة السوء؛ الأمر الذي دفع القاهرة إلى استدعائه.

 حفتر في القاهرة

وكشف مصدر دبلوماسى أن القائد العام للقوات المسلحة الليبية المشير خليفة حفتر، وصل إلى القاهرة فجر أمس الأول، على متن طائرة خاصة، لبحث حلول الأزمة الليبية مع المسؤولين المصريين، بعد إعلان مجلس النواب الليبى تعليق الحوار الوطنى.

وتكثف الدول الداعمة لمشروع حفتر، وعلى رأسها مصر، جهودها من أجل وقف خسائره، حيث وجهت اللجنة المصرية لمتابعة الملف الليبي، برئاسة رئيس أركان الجيش المصري محمود حجازي، الدعوة لحفتر لحضور اجتماع طارئ في القاهرة، بحضور مسؤولين روس وإماراتيين خلال الأيام القليلة المقبلة لبحث كيفية صد الهجوم على الهلال النفطي، وعدم السماح للمجموعات التي تصفها القاهرة بـ"المتطرفة" بكسب مزيد من الأرض".

وتشير هذه التحركات، في حال تأكدت، إلى أن حفتر في حالة حرجة عسكريا، وسط تكهنات وسيناريوهات متعددة، عما إذا كانت مصر ستتدخل عسكريا لإنقاذه، أم ستكتفي بدور الوسيط لجلب دعم روسي لقوات حفتر.

تأخر المساعدات المصرية الإمارتية

من جهته، أكد الضابط برئاسة الأركان الليبية بطرابلس، العقيد عادل عبد الكافي، أن "هناك بعض المؤشرات تؤكد عدم وجود أي تدخل أو مساعدة لقوات حفتر" حتى اليوم، مشيرا إلى أن الأخير "قام بسحب الطائرات من قاعدة طبرق والأبرق (شرق ليبيا)، ونقلها إلى قاعدة بنينا الجوية" في بنغازي، وهذا يؤكد أنه "فشل" في الحصول على دعم مصري أو إماراتي حتى اليوم، وفق تقديره.

وأضاف في تصريحات صحفية أن "الموانئ النفطية الآن تحت حماية حرس المنشآت برئاسة العميد إدريس بوخمادة، وهي قوات تابعة لحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا، ومن ثم فلا معنى لأي تدخل".

دعم سيساوي

وأدان المستشار أحمد أبوزيد، المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية، أمس، تحرير سرايا الدفاع عن بنغازي للهلال النفطي وتطهيره من مليشيا حفتر مدعيا أن ما جرى هجوم شاركت فيه عناصر محسوبة على "تنظيم القاعدة" وذلك لتأليب الجتمع الدولي على ثوار ليبيا والرافضين لأطماع الجنرال حفتر.

وطالب المتحدث باسم خارجية السيسي بأهمية عدم السماح برهن المسار السياسى فى ليبيا لصالح ما وصفها بمجموعات غير شرعية تحاول انتزاع دور سياسى عبر العمل الهدام، استناداً لدعم خارجى، ولا تمانع التعاون لتحقيق أهدافها مع تنظيمات إرهابية.

وتتهم القاهرة وحفتر كلا من تركيا وقطر بدعم المجموعات المسلحة التي قامت بتحرير الهلال النفطي من مليشيا حفتر رغم أنه تم تسليم إدارتها مباشرة لقوات حرس النفظ التابعة لحكومة الوفاق المعترف بها دوليا.

تغير في الموقف المصري

وقال أمين عام حزب الجبهة الوطنية الليبي، عبد الله الرفادي، إن "هناك تغيرا ملحوظا في الموقف المصري تجاه حفتر، بعدما أحرج نظام السيسي برفضه لقاء رئيس حكومة الوفاق في القاهرة، لكن الإمارات ستمضي في مشروع تدمير ليبيا بوسائل أخرى إذا لم تسمح لهم مصر باستعمال أراضيها وأجوائها كي توفر لحفتر الإمدادات العسكرية".

أما الباحث الليبي، نزار كريكش، فرأى من جانبه؛ أن "تعنت وجمود حفتر سيدفع النظام المصري لترك خصومه يتقدمون عليه، حتى يُرغم الأخير على أن يأتي إلى مصر وقد أذعن تماما لما تريد"، على حد تعبيره.

وتابع: "حفتر يعاني من مشكلتين: تقمصه دور القائد وهذا يتناقض مع التبعية العلنية للسيسي، والثانية: عدم اقتناعه بالدخول في أي مفاوضات مع أي طرف ليبي إلا بعد أن يقبل به سيدا لليبيا، وهذا ما قد يبعد عنه أي دعم حاليا"، وفق تقديره.

 وأضاف متسائلا بشكل استنكاري، قائلا: " كثيراً ما نسمع عن مساعي السلام في ليبيا عندما يكون المهزوم حفتر فماهو السر إذا؟".

إهانة للسيسي

ووصفت صحيفة “لاستامبا” الإيطالية في تقرير لها فقدان “حفتر” السيطرة على موانئ النفط الشرقية بالضربة كبيرة.

 وأشارت إلى أن الامتناع المصري عن مساعدة “حفتر” لعله يحدث بعد “الإهانة” من طرف “حفتر” للسيسي منذ أسبوعين عندما رفض أن يجلس في القاهرة مع “السراج” في لقاء تريد أن تنظمه الوساطة المصرية. وفق الصحيفة.

واعتبرت الصحيفة أن القتال في منطقة الهلال النفطي الليبي ليست فقط ضربة لـ “حفتر” ولكن أيضا لاستقرار ليبيا نفسها من خلال جهود الأشهر الماضية من شركة النفط الوطنية من إنتاج النفط الخام لأكثر من ثلاثة أضعاف والتي أكملت فيها المؤسسة الوطنية للنفط مفاوضات بطيئة وصعبة بين عشائر وقبائل و”ميليشيات” لإعادة فتح الآبار سواء في الغرب أو في الشرق.