على الرغم من تراجع أعداد السياح.. رفع أسعار تذاكر الصوت والضوء

قررت شركة مصر للصوت والضوء والتنمية السياحية، رفع أسعار تذاكر الصوت والضوء بجميع المناطق "الهرم – الكرنك- إدفو – فيلة – أبو سمبل" اعتبارا من أبريل المقبل.

وأكدت أن سعر تذكرة العرض الخاص باللغات الأجنبية 175 جنيهًا، والعرض العادى بـ 150 جنيهًا.

وأشارت الشركة فى الإخطار المرسل لغرفة شركات السياحة، أن قرار زيادة الأسعار يأتى فى إطار ارتفاع تكاليف إقامة عروض الصوت بجميع المناطق، نتيجة للزيادة المتصاعدة فى أسعار الكهرباء وقطاع غيار معدات الصوت والضوء، خاصة المستوردة من الخارج وما يقابلها من انخفاض فى الإيرادات بسبب الأزمة التى تمر بها السياحة.

جدير بالذكر أن تلك الزيادة لتذاكر عروض الصوت والضوء، جاءت بعد الزيادة التي أعلن عنها نوفمبر الماضي والتي تم اعتمادها منذ يناير الماضي، وبلغت سعر تذكرة العرض العادى باللغات الأجنبية 125 جنيهًا، بينما بلغت تذكرة العرض الخاص باللغات الأجنبية 150 جنيهًا. 
وسعر تذكرة العرض العادى باللغة العربية للمصريين والعرب 25 جنيهًا، وسعر تذكرة العرض الخاص 35 جنيهًا.

ومن ناحية أخرى نشرت صحيفة ديلي نيوز إيجبت على موقعها على الإنترنت تقريرا أظهرت فيه تراجع السياحة الثقافية في مصر إلى مستويات متدنية. حيث نقلت الصحيفة عن عادل زكي، رئيس إيتا تور أن السياحة الثقافية في مصر فقدت 98٪ من تدفقاتها إلى مصر خلال السنوات الست الماضية بسبب تراجع السياحة التي تعاني منها مصر خلال الفترة الماضية.

وأضاف رئيس إيتا تور - في تقرير ترجمته شبكة "رصد" أن قطاع السياحة يتطلب شركة علاقات عامة لتحسين صورة مصر في مناطق التصدير الرئيسية للسياح.

طالع هنا"

"ديلي نيوز": مصر فقدت 98٪ من السياح في غضون 6 سنوات

يشكل السياح الأوروبيون 72٪ من السياحة الوافدة إلى مصر سنويا، في حين تشكل السياحة القادمة من الدول العربية أقل من 20٪، وفقا لوزارة السياحة.

وقال زكي إن المعدل المتوسط لإنفاق السائح القادم إلى مصر لزيارة المواقع الأثرية 900 يورو من خلال برنامج سياحي يأخذ خمسة أيام، ويقل بـ 350 يورو لسياح الشواطئ.

الأجانب يحبون زيارة الأقصر وأسوان والقاهرة، وفقا لزكي. وأضاف أن الوضع السياسي المتفجر على مدى السنوات الست الماضية دفع الكثير من الشركات إلى إلغاء رحلاتها إلى مصر.