مصادر: إيطاليا لم تقدم أوراق اعتماد سفيرها بالقاهرة بسبب "ريجيني"

قالت مصادر دبلوماسية إن السفارة الإيطالية في القاهرة لم تتقدم بأي أوراق اعتماد للسفير الإيطالي الجديد "جيامباولو كانتيني" خلفًا للسفير "مارتسايو مساري"، الذي تم استدعاؤه إلى روما في أبريل الماضي على خلفية قضية مقتل الشاب الإيطالي جوليو ريجيني، مؤكدة أن الأمر ما زال معلقًا حتى الآن.

وأكدت المصادر في تصريحات صحفية أن الجانب المصري لن يتقدم بأوراق السفير المصري الجديد في إيطاليا هشام بدر إلا بعد تقديم الطلب الإيطالي.

وأضافت المصادر أن العلاقات المصرية الإيطالية لم تتجاوز قضية "ريجيني"؛ على الرغم من قيام السلطات المصرية بكل جهد مع نظيرتها الإيطالية.

ورُشّح السفير هشام بدر في الحركة الدبلوماسية التي صدرت في 14 يوليو الماضي ضمن عدد من السفراء الجدد؛ إلا أن وزارة الخارجية أخّرت إيفاده لتولي مهامه رسميًا والقيام بعدد من الإجراءات الرسمية، منها تقديم صورة من أوراق اعتماده ممثلًا لمصر لدى روما؛ نظرًا لاستدعاء إيطاليا لسفيرها السابق في مصر على خلفية مقتل الشاب الإيطالي بالقاهرة واكتفت بالسفير المصري الذي كان يتولى المهمة، وهو عمرو حلمي، ويشهد التعاون القضائي بين مصر وإيطاليا تطورات مستمرة.

و"ريجيني" طالب دكتوراه في جامعة كامبريدج تواجد في القاهرة منذ سبتمبر 2015 لتحضير أطروحته حول الاقتصاد المصري، واختفى مساء 25 يناير من العام الماضي في حي الدقي قبل العثور على جثته على طريق القاهرة الإسكندرية وعليها آثار تعذيب في 3 فبراير من نفس العام، وفق بيان للسفارة الإيطالية بالقاهرة آنذاك.

واتهمت وسائل إعلام إيطالية أجهزة الأمن المصري بالتورط في قتله، وهو ما تنفي القاهرة صحته.

وفي أبريل الماضي، سحبت روما سفيرها بالقاهرة ماوريتسيو ماساري في أعقاب فشل أول لقاء بين المحققين المصريين والإيطاليين حول مقتل ريجيني.

وفي 11 مايو الماضي، أعلنت روما "جامباولو كانتيني" سفيرًا جديدًا لدى مصر؛ لكنه لم يتوجه إلى القاهرة حتى الآن.