عضو بالكونجرس عن استجواب نجل محمد علي كلاي: عمل انتقامي

قالت عضو بالكونجرس الأميركي إن محمد علي "الابن" نجل أسطورة الملاكمة الأميركي الراحل والذي يحمل نفس اسمه تعرض للاستجواب بشأن هويته في مطار واشنطن العاصمة قبل صعوده إلى متن طائرة يوم الجمعة وذلك بعد يوم من تقديم إفادته أمام أعضاء بمجلس النواب حول حادث مماثل في مطار آخر.

وقالت عضو مجلس النواب ديبي واسرمان شولتز وهي ديمقراطية عن ولاية فلوريدا وكانت تستقل نفس الرحلة مع علي "بالنسبة لي إنه عمل انتقامي كما يعد بالنسبة له استمراراً للتركيز على جانبه الديني.".

وكان محمد علي الابن قال في وقت سابق إنه احتجز في مطار في فلوريدا يوم 7 فبراير بعد وصوله على متن رحلة قادمة من جاميكا وإن ضباطاً اتحاديين سألوه بشأن دينه الإسلامي.

وأدلى محمد علي بإفادته عن الحادث يوم الخميس أمام أعضاء ديمقراطيين باللجنة القضائية بمجلس النواب. وقالت واسرمان شولتز إنها لا تعتقد أن علياً واجه من قبيل المصادفة متاعب لدى صعوده إلى متن رحلة من واشنطن.

ويأتي ذلك عقب تحركات من الرئيس دونالد ترامب لفرض قيود دخول أميركية على المسافرين من دول ذات أغلبية مسلمة وتشديد أمن الحدود.

وقال كريس مانسيني محامي علي لرويترز إن الحادث الأخير وقع في مطار رونالد ريغان وإن موكله قدم هوية سارية أصدرتها الولاية.

وقال بروس أندرسون وهو متحدث باسم إدارة أمن النقل إن مسؤولي الإدارة تم استدعاؤهم للتحقق من هوية محمد علي عندما كان يجري إجراءات تسجيل الدخول بالمطار.

وقال "يتعين في بعض الأحيان أن نتحقق من هوية المسافرين. ونعمل على حل أي مشكلة في أسرع وقت ممكن وقد استغرقت في هذه الحالة 11 دقيقة فقط".

وطُلب من "علي" تقديم هوية أخرى إلى جانب بطاقته الصادرة من ولايته حتى بالرغم من أن هذه الهوية كافية عادة بالنسبة للمواطنين الأميركيين الذين يستقلون رحلات داخلية.

وقالت واسرمان شولتز بالهاتف إن علياً سمح له بالصعود إلى متن رحلته المتجهة إلى فورت لودرديل بعد أن تذكر أن معه جواز سفره الأميركي وقدمه، مضيفةً أنها كانت في المطار وسمعت عن الحادث من محامي علي.

وصعدت واسرمان شولتز وهي الرئيس السابق للجنة الوطنية الديمقراطية على متن نفس الرحلة المتجهة إلى فورت لودرديل وبثت صورة على تويتر لنفسها مع علي وهما مبتسمان ويقفان داخل الطائرة.