بعد "المؤبد".. تخفيف حبس تسعة محامين في تهمة "إهانة القضاء"

قضت محكمة جنايات المنيا، برئاسة المستشار معوض محمد أحمد، اليوم الأحد، بتخفيف الحكم من السجن المؤبد إلى السجن خمس سنوات بحق تسعة محامين، سبعة منهم حضوريًا واثنان غيابيًا؛ بتهمة إهانة القاضي أحمد فتحي جنيدي، مقيم الدعوى، الذي أقر بالتصالح وقدم مذكرة تفيد بذلك أمام هيئة المحكمة، وتنازل عن الدعوى المقامة، في حضور سامح عاشور نقيب المحامين بمصر.

وقررت المحكمة قبول الاستشكال المقدم من المحامي أحمد عيد، المحبوس حاليًا على ذمة القضية، بالسجن ثلاث سنوات في الحكم الصادر بحق المحامين يوم 9 أغسطس 2015، الذي قضى بمعاقبة تسعة محامين بالسجن المؤبد غيابيًا، ومحام عاشر بالسجن ثلاث سنوات حضوريًا، وبراءة 12 محاميًا آخر في القضية المعروفة إعلاميًا بـ"أحداث تجمهر المحامين بمحكمة مطاي".

تعود أحداث القضية إلى 12 مارس 2013، حين تجمهر عدد من المحامين وأغلقوا باب المحكمة وعطلوا العمل العام ومصالح المواطنين، ومنعوا مقيم الدعوى من ممارسة مهام عمله داخل المحكمة. 

وأحالت نيابة شمال المنيا في سبتمبر 2014 (22) محاميًا إلى المحاكمة الجنائية بتهم التجمهر وتعطيل مصالح المواطنين وإغلاق مقر قضائي والتعدي على عضو قضائي وإثارة الشغب والفوضى داخل المحكمة.