300 ألف تغريدة في يوم واحد.. هاشتاج "تركيا ليست وحدها" سيد الموقف!

انتشر هاشتاج "EvetAvrupaTitriyor#"، ترجمته "#تركيا_ليست_وحدها"، في أوساط المغردين العرب والأتراك في أعقاب تصاعد حدة التوتر بين أنقرة وهولندا.

يأتي هذا بعدما فرّقت شرطة مكافحة الشغب الهولندية مظاهرة مؤيدة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بعد رفض السلطات الهولندية منح إذن الهبوط لطائرة كانت تقلّ وزير الخارجية التركي لـ "دواع أمنية".

الأكثر تداولًا

احتل الهاشتاج مركزًا متقدمًا في لائحة الهاشتاجات الأكثر تداولًا في تركيا؛ ليحصد أكثر من 300 ألف تغريدة خلال 24 ساعة.

#الهولنديون_الفاشيون

وأطلق مغردون أتراك هاشتاج "FascistNetherlands#"، معناه "الهولنديون الفاشيون"، وأعربوا من خلاله عن تأييدهم لتصريحات أردوغان التي هاجمت الحكومة الهولندية. وظهر الهاشتاج في حوالي 40 ألف تغريدة.

وفي الصعيد ذاته، شاع استخدام هاشتاجي ""#تركيا" و"#هولندا" في أوساط مستخدمي تويتر العرب.

ونقلًا عن "بي بي سي العربية"، تنوعت تعليقات المغردين وقراءاتهم للحدث؛ ففي الوقت الذي أيد فيه مغردون تصريحات المسؤولين الأتراك ومواقفهم، وقف غيرهم مع قرار الحكومة الهولندية ونظيرتها الألمانية، بينما حذر آخرون مما وصفوها "التداعيات الخطيرة لما يحدث على تركيا ومنطقة الشرق الأوسط بأسرها".

تراكم خيبات الأمل

قال الداعمون لموقف الحكومة التركية إن التشنج الحاصل في العلاقات التركية الأوروبية "وليد تراكم خيبات الأمل التي تشعر بها أنقرة تجاه الاتحاد الأوروبي عقب محاولة الانقلاب الفاشلة السنة الماضية". ووصفوا تبريرات الحكومة الهولندية بمنع اجتماع المسؤولين الأتراك على أراضيها بـ"الواهية" و"العنصرية".

خطاب اليمين المتطرف

ورأى حساب "@UAS2000" أن ما حدث نتيجة طبيعية لنمو نزعات الشعوبية وهيمنة خطاب اليمين المتطرف في أوروبا. وغرد قائلًا: "البلاد الأوروبية تعاني تنامي اليمين المتطرف؛ لذلك رفضت أن تعقد تركيا تجمعات في الميادين وإلقاء الخطب على الناس في الشارع".

وعلى المنوال نفسه غرد "مبارك آل دهوي" قائلًا: "#تركيا عندما تركت الطرق على باب #الاتحاد_الأوروبي واشتغلت على تصليح أوضاعها ونجحت فتكالبت عليها #أوروبا خوفاً من إسلامها".

في المقابل، وصف مغردون آخرون تصريحات أردوغان والمسؤولين الأتراك بـ"الرعناء وغير الدبلوماسية".

رعونة وفشل

وعلق المغرد "سعود آل ثاني" قائلًا: "بعد الانقلاب العسكري الذي كاد أن يسقط حزبه ومحاربته للجميع داخليًا، #أردوغان يعادي #أوروبا التي لا غنى له عنها بتصريحات رعناء لا تمُت للسياسة بصلة".

وكتب المغرد "مصطفى" يقول: "#أردوغان يستمر بسياسة ضرب الرأس بالحيط منذ أن فشل مشروعه العثماني في #سوريا. آخر قفزاته مهاجمة دول أوروبية اقتصاده معلق بأقدامها".

وكتب حساب "@_K_SYRIA": "السياسة التركية منفعلة وصبيانية إلى حد كبير. الانتخابات الهولندية في 15/3 وقدموا دعاية مجانية لليمين المتطرف".

حرب باردة!

وأطنب قطاع آخر من المغردين في تقديم قراءاتهم الخاصة لتداعيات التوتر الحاصل بين أنقرة وأوروبا. وبينما وصفه البعض بـ"الأزمة العابرة"، حذر آخرون من أن اتساع رقعة التوتر قد يؤدي إلى "اندلاع حرب باردة في الشرق الأوسط؛ نظرًا للدول الإقليمي الذي تلعبه تركيا"، وفق قولهم.

ووصف بعض المتفاعلين مع هاشتاج "#أردوغان" الاستفتاء على تحويل النظام في تركيا بـ"الهوجة".

كما أشار آخرون إلى "التأثيرات السلبية" التي سيترتب عليها هذا التوتر -حال استمراره- على ملف اللاجئين.

من جهة أخرى، رأى مغردون أن ما حدث سيضع أوروبا أمام "امتحان احترام الحريات"، حسب قولهم.