محللون إيرانيون: لقد حان الوقت للتقارب بين القاهرة وطهران

إيران ومصر والمرونة المحتملة في العلاقات؟

نشر موقع الجزيرة باللغة الإنجليزية مقالا يتناول طبيعة العلاقة بين مصر وإيران وحدود التعاون بينهما ومستقبل العلاقات فيما بعد، حيث ينقل كاتب المقال الباحث أوميد خازان عن محللين إيرانيين أنه على الرغم من المحادثات التي تجري وراء الكواليس في الآونة الأخيرة، فإنه من غير المرجح أن تقوم مصر وإيران بإعادة تأسيس العلاقات الدبلوماسية الكاملة في أي وقت قريب.

ويضيف الكاتب أن سلسلة من المبادرات الدبلوماسية اقترحت في الآونة الأخيرة للعمل على إذابة الجليد في العلاقات بين البلدين.

في الأسبوع الماضي، التقى ياسر عثمان، رئيس مكتب رعاية المصالح المصرية في طهران بعلاء الدين بروجردي، رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الإيراني. وقال عثمان إن مصر كانت مهتمة بتحسين العلاقات مع إيران، كدولة إقليمية مؤثرة.

وقال "بروجردي"، وهو برلماني مخضرم، أن إيران عازمة على تعزيز العلاقات السياسية والاقتصادية مع مصر، خاصة فى مجال السياحة. حيث نقلت وسائل إعلام قوله "إن البلدين لديهما العديد من وجهات النظر حول القضايا الإقليمية".

وأكد وزير الخارجية المصري سامح شكري الأسبوع الماضي أن ايران ومصر لطالما امتلكتا علاقات دبلوماسية متينة، ومع ذلك، فقد امتنع شكري عن الإفصاح عن مضمون المحادثات، وكانت لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان المصري، ساءلت شكري، وفقا لقناة الميادين، للكشف عن فحوى الاتصالات حيث أجاب قائلا: "المشكلة الوحيدة مع إيران هي جهودها لتوسيع نفوذها في البلدان العربية".

وكانت العلاقات المصرية الإيرانية قد مرت بفترات مضنية فيما بعد الثورة الإيرانية وتحديدا العقود الأربعة الماضية، ففي عام 1979 قطعت العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، بسبب العديد القضايا الشائكة من إيواء مصر للشاه الإيراني وتسمية إيران أحد شوارع طهران باسم قاتل الرئيس المصري الراحل أنور السادات إلى قضايا أكثر خطورة مثل دعم مصر لصدام حسين خلال حرب الخليج بين إيران والعراق.

وشهدت العلاقات بعض المبادرات الدبلوماسية المحدودة من إيران بعد تولى الرئيس الاصلاحي محمد خاتمي حكم البلاد، عندما التقى كل من خاتمي والرئيس المصري حسني مبارك لأول مرة في عام 2003 في جنيف، ومع ذلك، فإن هذا اللقاء لم يتطور إلى علاقات دبلوماسية كاملة. وخلال حكم الرئيس المخلوع محمد مرسي تحسنت العلاقات بشكل محدود، حيث كان مرسي الرئيس المصري الأول الذي يقدم على زيارة طهران منذ عام 1979، وحاليا، ان تمثيل البلدين مقتصر على التمثيل الدبلوماسي المحدود من خلال مكاتب رعاية المصالح.

وينقل الكاتب عن محللين إيرانيين قولهم أن الوقت قد حان للتقارب بين القاهرة وطهران، "في الوقت الحالي، هناك قوة دفع جيدة لتحسين العلاقات بين البلدين"، قال حسين رويفران، كبير خبراء الشرق الأوسط والمدير السابق لقناة العالم العربية الإيرانية، متابعا: "سياسة مصر الخارجية أصبحت أكثر استقلالية ويمكن للحكومة الجديدة خلق أجواء جديدة ووضع جديد في المنطقة التي تمزقها أعمال العنف".

مصر وهي حليف مقرب من المملكة العربية السعودية كانت دائما تشعر بالقلق إزاء رد الفعل السعودي حول التقارب من إيران، وفقا لمحللين إيرانيين، ومع ذلك، فقد أشاد الإيرانيون مؤخرا بسياسات القاهرة الخارجية المستقلة.

ويعتقد "يوفران" أن الدور الرئيسي الذي لعبته القاهرة هو الحفاظ على التوازن، كمقر أعلى للسلطة السنية هو بالضبط ما تحتاجه المنطقة في ظل التوترات الطائفية المشتعلة بالفعل.

"إن الحكومة المصرية قادرة على الحفاظ على ضبط التوازن بين احترام حلفائها التقليديين - مثل السعودية - وفي الوقت نفسه تبني سياسة مستقلة من الموقف في المناطق المضطربة مثل العراق وسوريا، والتي هي قريبة -ولكن ليس بالضرورة في نفس الاتجاه- إلى وجهات نظر إيران وسياساتها ".

في أكتوبر، أشاد حسين أمير عبد اللهيان، أحد كبار مستشاري رئيس البرلمان، أشاد بمصر لمواقفها التي وصفها "بناءة ومفيدة" حول الأزمة السورية وحملتها ضد "الإرهاب". حيث قال"إيران ومصر بلدين كبيرتين و مؤثرتين و يمكنهما أن تلعبا دورا بناءً من خلال التعاون المتبادل في المنطقة للمساعدة في تهدئة التوترات".

وتدعم إيران بقوة مشاركة مصر النشطة في محادثات السلام السورية, حتى أنها ضغطت بشدة على وجود وزير الخارجية المصري باعتباره شرطا مسبقا لإجراء محادثات لوزان حول سوريا في أكتوبر الماضي.

وكان "رويفران" قد قال في وقت سابق "دفع إيران القوي لمشاركة مصر في مؤتمر لوزان حول سوريا، يظهر اعترافها بمصر كقوة استقرار في المنطقة و لا ينبغي أن تكون مهمشة".

في الأشهر القليلة الماضية، تزايدت التكهنات بشأن شحنات النفط والبتروكيماويات التي من المتوقع أن ترسل إلى مصر بعد توقف طويل،  فهناك محادثات جارية للحصول على موافقة مصر لبدء تصدير النفط الإيراني - من خلال خط أنابيب سوميد- إلى الدول الأوروبية، 

ونقل الموقع الإلكترونى لوزارة البترول الإيرانية قبل أيام عن وزير النفط بيجان نامدار زانجانيه قوله أن "إيران تسعى للتفاوض مع الدول التي ليست بالضرورة صديقة لإيران لحل القضايا"، في إشارة واضحة إلى خط أنابيب النقل المصري.

وفي مايو الماضي، منحت السلطات المصرية الضوء الأخضر لصادرات النفط الإيرانية من خلال سوميد، لكنها فشلت في وضع اللمسات الأخيرة على الصفقة، حيث يمكن خط الأنابيب إيران من تكثيف صادراتها إلى مناطق حوض البحر الأبيض المتوسط وجنوب أوروبا  بقدرة 2.5 مليون برميل يوميا.

ووفقا لموقع الدبلوماسية الإيرانية، والذي يتم تشغيله من قبل مجموعة من الدبلوماسيين الإيرانيين السابقين، دعت طهران -وساعدت في- التوصل إلى اتفاق النفط التاريخي بين مصر والعراق في فبراير الماضي.

خبراء في صناعة السياحة والمزدهرة حديثا في إيران، حيث شهدت نموا مطردا بعد الصفقة النووية الإيرانية، يعتقدون أنه ينبغي لدبلوماسية النفط بين طهران والقاهرة أن تنتشر في القطاعات الأخرى - وخاصة السياحة -، فكلا البلدين يمكنه بناء نشاط تجاري ملياري من هذا القطاع معتمدين على التراث الثقافي الغني والمشترك بين البلدين، فيما قال رئيس قسم السياحة الإيرانية مؤخرا أن إيران تلقت 5.2 مليون سائح في عام 2015 ،  حيث تظهر الأرقام أن هناك نمو بنسبة 50 في المئة في عدد السياح الوافدين خلال الأشهر الـ 10 الماضية".

في الأسبوع الماضي، أصدرت وزارة التجارة الإيرانية تصاريح لاستيراد البرتقال المصري، على الرغم من أن البلاد مكتفية ذاتيا في قطاع الزراعة وتنتج كميات هائلة من الفواكه والخضروات، وهي خطوة فسرتها تقارير وسائل الإعلام المحلية بأنها جاءت لتعزيز العلاقات التجارية مع المصريين.

ومع ذلك، وعلى الرغم من محادثات المتزايدة خلف الكواليس بين البلدين، فإن المحللين يشككون في أن كلا البلدين من شأنه أن يقبل إعادة تطبيع دبلوماسي كامل في أي وقت قريب بسبب الطبيعة المعقدة للقضايا المطروحة.

"مخاوف القاهرة والصعوبات التي قد تواجهها في حال استئناف العلاقات الدبلوماسية مع طهران هو أكثر خطورة بكثير" قال مسيب النعيمي، رئيس تحرير صحيفة الوفاق الإيرانية الناطقة بالعربية.

ويعتقد "النعيمي" فيما أقره وزير الخارجية المصري حديثا من أن المحادثات الجارية خلف الكواليس والتي تهدف دائما إلى إذابة الجليد بين البلدين دائما ما كانت تحبط بسبب تدخل بعض القوى الإقليمية.

وقال "النعيمي" للجزيرة "إن العديد من دول المنطقة لا تسمح للقاهرة بتجربة المصالحة مع طهران"  وأضاف "لقد كانت علاقة القاهرة وطهران استثناء في المنطقة. هناك دول كان لها أعمال واسعة وعلاقات دبلوماسية مع طهران على الرغم من كونها تنتقد سياسات طهران الإقليمية، فلماذا لا القاهرة تفعل الشيء نفسه؟"

والجواب بسيط، وفقا للنعيمي، حيث يكمن في التنافس الإقليمي: "الأمور في جوهرها، أنه من الممكن تماما تعيد مصر وإيران  تأسيس العلاقات التجارية المربحة بينهما، ولكن هذا قد يعيق الأطراف الفاعلة الأخرى ".