آخرهم "أولاد المختار"..أبرز إسهامات الدراما الفلسطينية في قضايا الداخل

تحاول الدراما الفلسطينية أن تخلق لنفسها مكان بين الأعمال العربية المنتشرة على الساحة، وربما كان ضعف الإمكانيات سواء المادية أو البشرية جعلها تتراجع عن دورها في نقل القضية الفلسطينية بشكل كبير، إلا أنها من وقت لأخر تحاول أن تكون الطاقة التي تنفذ منها أزمة الأرض والفلسطينيين إلى العالم.

وكانت للدراما الفسطينية عدة إسهامات في تسليط الضوء على انتهاكات المحتل، وتهويد الاراضي، وغيرها من للقضايا المتصلة بالداخل الفلسطيني، إلا ان عدم وجود دعم قوي من المؤسسات والسلطة تجاه تلك الأعمال جعلها تتراجع وسط دراما عربية تنفق الملايين لإخراج اعمال ليس لها رسالة ومضمون محدد.

ولعل أخر تلك الإسهامات والتي ينتظر أن تخرج إلى النور وتنافس الاعمال على الساحة في رمضان المقبل، هو مسلسل "أبناء المختار"، والذي بدا تصويره ليحاكي سنوات ما قبل احتلال إسرائيل لأراضيهم عام 1948م. 

أولاد المختار

و يسعى فريق عمل مسلسل "أولاد المختار"، بالخروج بعمل "نوعي" وبإمكانيات محدودة، لإنتاج مسلسل يقول القائمون عليه إنه الأكبر على مستوى الأعمال التي أنتجت داخل فلسطين. 

ويقول مخرج العمل للأناضول: "نريد أن نؤكد أننا كشباب فلسطينيين قادرين على إنتاج دراما فلسطينية حقيقية تليق بقضيتنا، وتكون قادرة على منافسة أعمال عربية، في ظل الظروف الإنتاجية والسياسية الحالية". 

يتناول المسلسل قصتين، الأولى عن خربة (قرية صغيرة) "أم اللوز"، القرية الفلسطينية التي تم "تهويدها" في مدينة القدس. 

والقصة الأخرى عن قرية "زُهرة"، التي تدور فيها أحداث المسلسل، وعن صندوق "الكواشين" (الأوراق الثبوتية) والحجج، الذي يخرج مع مجموعة من الناس الذين تمكنوا من الهروب من العصابات الصهيونية، ويصل الصندوق للقرية. 

وتبدأ الحكاية بمحاولات إيصال "الكواشين" لأصحابها، حتى لا يتم الاستيلاء عليها من قبل إسرائيل. 

إسهامات سابقة

مسلسل الروح

يجسد المسلسل الذي عرض في رمضان منذ عامين، وحدة الشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال، فهو يتحدث عن روح المقاومة والأسر والاستشهاد.

تدور أحداثه في الفترةِ الزمنية ما بين عام ( 2000م وحتى 2010 )، لانها تخللها أحداثٍ كبيرة، منها صفقة وفاء الأحرار، والاجتياح المتكرر للعدوِ الإسرائيلي، وتجريف الأراضي، ومعاناة الفلسطينيين على الحواجز

 "كفر اللوز"

عرض على قناة فلسطين ويعكس واقع القرية الفلسطينية بشكل كوميدى اجتماعي سياسي، وهو يعالج مشكلة ثلاث عائلات تتنازع فيما بينها على الوصول إلى رئاسة المجلس القروي.

مسلسل "الفدائي"

انتجته قناة الأقصى الفضائية بجزئية "2015-2016" ويُجَسد مسلسل الفدائي معاناة الأسرى والأسيرات في سجون إسرائيل، ويسلط الضوء على صمود ومعاناة الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة، مستعرضًا الكثير من العمليات الفدائية للمقاومين.

كما تناول "الفدائي 2"، انتفاضة القدس والاستيطان والتهويد وغيرها.

الأغراب

 دراما فلسطينية بنكهة المقاومة بمشاركة 41 ممثلا وممثلة، وأكثر من 100 مشارك. المسلسل اخراج مشترك للمخرج الاردني الفلسطيني خليل شحادة والمخرج بشار النجار.

يقول مخرجه "إن فكرة الأغراب جاءت من أن كلمة الأغراب تعني الذين احتلوا بلدنا، ونحن الأغراب ".

باب العمود

يتحدث عن الحياة الاجتماعية الفلسطينية في القدس العتيقة في ظل الاحتلال ، و يظهر معالم البلدة القديمة ويركز على الحياة من داخل البيوت ، راصدا المعاناة المقدسية