علي جمعة: من يقتل رجلا يريد الاعتداء على زوجته "بطل"

أصدر علي جمعة، مفتي مصر السابق فتوى جديدة بخصوص من قتل رجلا دفاعا عن زوجته من الزنا.

وقال "جمعة"، خلال برنامج "والله أعلم" المذاع عبر فضائية "CBC"، الأحد، أن كل عقلاء الدنيا أخذوا من الشريعة ما يعرف بالدفاع الشرعي، مشددا على أن ذلك يأتي في إطار الدفاع عن العرض والمال والنفس.

وأضاف: "إن من قتل شخصا أراد أن يزني بزوجته فهو بطل، ويستحق جائزة؛ كونه دافع دفاعا شرعيا عن عرضه".

وتابع: "من مات دون ماله فهو شهيد، ومن مات دون عرضه فهو شهيد.. ويستحق وساما".

الجدير بالذكر أن علي جمعة، عرف بفتاويه المثيرة للجدل، فيحرص كل فترة من الزمن على أن يخرج بفتوى جديدة مثيرة للجدل، فتارة يفتي بجواز إرضاع الكبير وصحة الزواج بدون ورقة أو مأذون، أو الفتوى التي يطلب فيها الشيخ من الرجل أن يتصل بزوجته قبل قدومه للمنزل، وذلك حتى إذا كانت مع رجل آخر يسمح له ويعطيه فرصة المغادرة، وأخيرًا الفتوى التي تؤكد أن شرب الحشيش والأفيون لا ينقض الوضوء.

ويقوم الشيخ علي جمعة أيضًا بتوظيف فتاويه سياسيًا، بداية من فتوى قتل المتظاهرين، إلى فتوى بأن أحمد شفيق أفضل عند الله من محمد مرسي، إلى الآراء الدينية في الفن، مثل أن عبد الحليم حافظ غنى أغنية "أبو عيون جريئة للنبي صلى الله عليه وسلم"، أو مثل ما قاله من أن أبو الهول هو تمثال سيدنا إدريس عليه السلام.

ومن مواقفه التي لا تنسي أثناء زيارته لمحافظة مرسى مطروح لحضور عيدها القومي عام 2010. فحينذاك، كان يبدو أنه على عجلة من أمره فرفع الآذان قبل موعده بربع ساعة وقال إنه يمكن صلاة الجمعة بداية من الساعة التاسعة صباحا.