"الفيديو مفبرك".. تفاصيل جديدة حول كارثة "اللي عنده معزة يربطها"

قال عبدالرحمن عبدالمنعم، عضو مجلس الآباء بالمدرسة التي حدث بها التراشق اللفظي بين أولياء أمور بعد تحرش طفل بزميلته في الفصل المدرسي، إن رؤية الطفل البالغ من العمر سبع سنوات ونصف لمقاطع الفيديو الساخنة عبر موقع اليوتيوب دفعته إلى التحرش بالطفلة وتقبيلها واحتضانها، لافتًا إلى أنه تم وضع التلميذ تحت مراقبة مشددة من الأخصائية النفسية وعمل برنامج تقويمي لإصلاح سلوكه.

وأضاف عبدالمنعم، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي معتز الدمرداش في برنامج "90 دقيقة" المبث على قناة "المحور" اليوم الثلاثاء، أن هناك شكاوى للعديد من أولياء الأمور من سلوك الطفل الذي تحرش بزميلته في الفصل المدرسي، معقبًا: "الولد شقي شوية، وعنده مشكلة في التعامل مع البنات".

وتابع عبدالمنعم: "ما خرج على لسان والد الطفل غير حقيقي، وهناك شخص آخر استغل الفيديو المتداول عبر مواقع التواصل الاجتماعي وانتحل شخصية والد الطفل".

وكشف عبدالمنعم عن فبركة التسجيل الصوتي الذي انتشر عبر المواقع معقبًا: "والد الطفل أكد أنه لم يدلِ بتصريح أو تسجيل صوتي للرد على والدة التلميذة، وجروب واتساب مغلق؛ لأنه يضم أمهات الطلاب بالمدرسة الخاصة فقط دون الآباء".

تعود الحكاية إلى مقطع نشرته سيدة "ولي أمر" طالبة في إحدى المدارس تقول فيه: "بنتي ما بتلعبش مع أولاد، وأنا منتقبة وزجي ملتحي، والنهاردة يا مدام دلال ابن حضرتك عبدالرحمن حضن بنتي وباسها في الكلاس  بنتي ما بتلعبش مع بويز، وبنتي الكبيرة بالمثل اسألوا عليها. ابنك يبوس بنتي ويحضنها بتاع إيه. أخوها الكبير عاوز يروح يضربه بكره. الولد ضربهالي مرتين: مرة تحت عينها ومرة في راسها، وما شوفتش أي أكشن، وأنا اتكلمت مع حضرتك في الموضوع ده قبل كده"؛ فما كان من الأب إلا أن رد عليها بقوله: "أنا أبو عبدالرحمن، إللي عنده معزة يربطها. أنا ابني يبوس إللي هو عاوزه. لو بنتك محترمة ومؤدبة ما كانتش خلته يبوسها وكانت اشتكته للأبلة".