مع شعار"تحيا مصر".. القوات المسلحة تتورط في حادث تسمم تلاميذ سوهاج

أعلنت مصادر في وزارة التعليم عن تورط جهاز الخدمة الوطنية التابع للقوات المسلحة المصرية في واقعة تسمم التلاميذ بسوهاج.

وأكدت المصادر أن وزارة التعليم تعاقدت منذ العام الماضي مع جهاز الخدمة الوطنية التابع للقوات المسلحة لتوريد التغذية المدرسية للطلاب، وتحمل أغلفة وجبات التغذية المدرسية شعار "تحيا مصر"، مع عبارة "معبأ خصيصًا لصالح جهاز مشروعات الخدمة الوطنية ق.م"، بحسب "وطن".

الجدير بالذكر أن "كوين سرفيس" هي إحدى شركات جهاز مشروعات الخدمة الوطنية التابعة لوزارة الدفاع في مصر، وهي المعنية بالإشراف على مشروع التغذية المدرسية.

وأعلنت وزارة التربية والتعليم تخصيص الميزانية الخاصة بالوجبة المدرسية التي سيتم توزيعها على المدارس الحكومية التابعة للوزارة لمرحلة رياض الأطفال والمرحلة الابتدائية بالتعاون مع القوات المسلحة في جهاز الخدمة المدنية، مع تحديد حوالي مليار جنيه مصري للوجبات المدرسية للعام الدراسي الحالي 2016-2017.

وأكدت الوزارة في بيانها الذي أصدرته في أكتوبر الماضي أن جهاز الخدمة الوطنية التابع للقوات المسلحة المصرية سيوفر البسكويت والوجبة الجافة، أما "الفطيرة" فينتجها المشروع الخدمي بوزارة الزراعة.

وشارك "جهاز الخدمة الوطنية" في تصنيع الوجبة المدرسية خلال العام الماضي على نطاق ضيق في ست محافظات فقط، بينما هذا العام تم إدخال وجبته إلى 95% من مدارس محافظات مصر.

وتحصل كل مصانع الجيش وشركاته على إعفاء كامل من الضرائب والجمارك، بما يتضمن إعفاء منشآت الجيش الاقتصادية من الضرائب العقارية المفروضة على سائر المنشآت؛ الأمر الذي يسمح لها بتقديم المنتجات والخدمات بأسعار أقل من نظيرتها.

ونفت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي أن تكون حالات التسمم التي أصيب بها عدد من التلاميذ بمركز أخميم في محافظة سوهاج لها أي علاقة بالمشروع الخدمي للتغذية المدرسية التابع للوزارة.

وأشارت الوزارة في بيان لها إلى أنه لم يتم رصد أي حالة تسمم خاصة بتغذية المشروع التابع لوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي؛ نظرًا لاتباعها معايير سلامة الغذاء والأمان كافة، والإشراف الدقيق على مراحل الإنتاج كافة من اللجان المعنية بذلك.

وأوضح البيان أن وجبة التغذية المدرسية الخاصة بالمشروع الخدمي للتغذية المدرسية هي عبارة عن فطير بالعجوة، تم صناعتها باستخدام خامات مطابقة للمواصفات القياسية، مشيرة إلى أن هناك لجنة ثلاثية من مندوبي مديريات التربية والتعليم والصحة والتموين لمتابعة جودة الخامات والمنتج النهائي قبل التوزيع اليومي.

وقال البيان إن "لجنة من خبراء التغذية تتابع كافة مراحل التصنيع لمتابعة جودة الخامات المكونة للوجبة ومطابقتها للمواصفات القياسية، وكذلك متابعة جودة إنتاج الوجبة وصلاحيتها قبل التوزيع على المدارس؛ حيث تتم عمليات التغليف بشكل آلي، ثم نقلها للمدارس مباشرة وتوزيعها خلال اليوم الثاني، بما يضمن وصولها طازجة وصالحة للاستهلاك".

وتعرض تلاميذ أربع مدارس بسوهاج إلى حالات تسمم أمس عقب تناولهم وجبة "التغذية المدرسية".

وتم استدعاء سيارات الإسعاف من قبل إدارات المدارس ونقل التلاميذ المصابين إلى مستشفى أخميم المركزي. وصرّح محمد حسام الدين، مدير مديرية التربية والتعليم بسوهاج، أنه تم نقل ما يقرب من 150 تلميذًا إلى المستشفى.