العدل الأميركية: اختراقات ياهو تمت برعاية حكومية روسية

وجهت وزارة العدل الأميركية أمس الأربعاء الاتهام إلى 4 مواطنين روس، يمتلك اثنان منهم علاقات مباشرة مع جهاز الأمن الفيدرالي الروسي FSB، فيما يخص جرائم قرصنة حاسوبية على موقع ياهو.

وأعلنت ماري ماكورد، القائمة بأعمال النائب العام، عن التهم قائلة: "تواصل وزارة العدل إرسال رسالة قوية بأننا لن نسمح لأفراد أو جماعات أو دول قومية أو مزيج منهم بأن يهددوا خصوصية مواطنينا أو المصالح الاقتصادية لشركاتنا أو أمن بلدنا."

وبحسب "بي بي سي"، قالت "ماكورد" إن أحد القراصنة المزعومين كان من بين أكثر المجرمين الإلكترونيين المطلوبين من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالي لأكثر من ثلاث سنوات.

وأكد بول أباتي، مساعد المدير التنفيذي لمكتب التحقيقات الفيدرالي: أن "أسهم جهاز الاستخبارات البريطاني "إم أي 5" بقوة في النهوض بهذا التحقيق."

ونشرت  وزارة العدل الأمريكية بيانا صحفيا شمل أسماء المشتبه بهم، والتي جاءت على النحو التالي:

-ديمتري ألكسندروفيتش دوكوتشايف (33 عاما) وهو روسي ومقيم بروسيا

-إيغور أناتوليفيتش سوشتشين(43 عاما) وهو روسي ومقيم بروسيا

-أليكسي ألييكسيفيتش بيلان (29 عاما) وهو روسي ومقيم بروسيا

-كريم باراتوف (22 عاما)، يحمل الجنسيتين الكندية والكازاخستانية ومقيم في كندا.

وكانت ياهو قد تعرضت إلى اختراق، حيث قالت في وقت سابق إن قراصنة "ترعاهم دولة" وراء الاختراق الذي حدث عام 2014 والذي أثر على 500 مليون حساب.

وواجهت شركة ياهو انتقادات شديدة بسبب عدم الإفصاح عن المعلومات المتاحة بشأن ما حدث فيما يتعلق باختراق عام 2014، واكتفت بتوجيه نصائح للمستخدمين بتغيير كلمات المرور الخاصة بهم، في العام الماضي.

وتضمنت البيانات المسروقة أسماء وعناوين البريد الإلكتروني وأرقام الهواتف، وتواريخ الميلاد وكلمات السر المشفرة، لكنها لم تشمل بيانات بطاقات الائتمان، وفقا لـ"ياهو".