دراسة: الإعلام و"التدريس الابتدائي" يزيدان من فرص الانتحار عن السيدات

أظهرت دراسة مؤخرًا أن الضغط النفسي الذي تسببه بعض الوظائف قد يؤدي إلى التفكير في الانتحار لبعض الأشخاص.

وكشفت دراسة أجراها المكتب الوطني للإحصاءات في إنجلترا عن أكثر الوظائف بين الرجال والنساء التي يواجه أصحابها خطر الانتحار أكثر من غيرهم، وفصلت الدراسة فيما توصلت إليه من إحصائيات بين الرجال والنساء، حسبما ذكرت صحيفة الإندبندنت البريطانية.

وجاءت مهن مجالات الثقافة والإعلام والرياضة للنساء الأكثر عرضة للانتحار، بنسة 69%، بحسب "سبوتنك".

وجاءت معلمات مدارس الابتدائي في المرحلة الثانية لمواجهة الخطر ذاته، بنسبة 42%، وتتراجع مهنة الممرضات؛ حيث تواجه خطر الانتحار بنسبة 23%.

وتناولت الدراسة مواجهة أصحاب بعض الوظائف من الرجال لخطر الانتحار، وتبين أن عمال البناء معرضون لهذا الخطر أكثر من غيرهم بثلاثة أضعاف، ومن يعملون في مجال الرعاية الصحية بضعفين، ولاحظ الباحثون أن حالات الانتحار تنتشر بنسبة أكبر بين الرجال دون سن الخمسين.