استقالة رئيس إستاد القاهرة عقب غرق طالب بحمام السباحة

تقدم اللواء علي درويش، رئيس هيئة استاد القاهرة، باستقالته عقب غرق الشاب محمد بدر في الاستاد أثناء تلقيه تدريبات سباحة تنظمها إحدى الأكاديميات.

وقال "درويش" في مداخلة هاتفية مع برنامج "مساءdmc المذاع على قناة "dmc" أمس السبت :" المنقذين كانوا موجودين أمس، وهي مسؤوليتي أولا وأخيرا".

وأضاف: "أنا حزين على الولد، محمد ابن من أبنائنا، وهيئة استاد القاهرة مفتوحة لكل الشباب، وهذه مسئولية كبيرة، هناك أكاديمية قدمت لتدريب الشباب وهناك إقرارات بوجود منقذين وغطاسين، وأنا لا أعفي نفسي من المسئولية، وربنا يصبر أهل الولد".

وأكد "درويش" أن وفاة محمد بدر في حمام سباحة في الإستاد وقعت بسبب الإهمال.

وقال بدر عبد المنعم، والد محمد ضحية الغرق في أحد حمامات السباحة، بإستاذ مصر الدولي، خلال حوار معه ببرنامج "انفراد"، المذاع على قناة"العاصمة"، أن ابنه كان يرغب بالالتحاق بالكلية الحربية، لذلك كان يتدرب في أكاديمية الشرطة، مؤكدا أنه كان يجيد السباحة، وسبق له أن قام بأداء قفزة الثقة" من مسافة بعيدة.

وفيما يتعلق بالحادث، أثبت أنه لم يكن يعرف أي شىء عن ابنه يوم الجمعة، فقام بالبحث عنه، كما قام بالتردد على المستشفيات وأقسام الشرطة بحثًا عنه، حتى تم إبلاغه من قبل قسم شرطة مدينة نصر، أن جثة ابنه على شاطئ حمام السباحة بالإستاد، داخل كيس بلاستيك.

وتعود تفاصيل الحادث إلي مساء الجمعة، حيث شهد مجمع حمامات السباحة باستاد القاهرة الدولي حادثا مأساويا بعد العثور على جثة طالب غريقا في حمام الغطس بالمجمع، وتم اكتشاف جثته بالصدفة، أثناء قيام سباحي بطولة الجمهورية للسباحة بالزعانف بالتسخين في حمام الغطس، اكتشفوا جثة الشاب، وتم إبلاغ المسؤولين عن سلامة وأمن السباحين حينها، وحاولوا التأكد من هوية الغريق، ومعرفة ان كان من السباحين أم لا، وتم إيقاف المنافسات لحين انهاء الأزمة.

وتبين أن الشاب محمد بدر من أشمون بالمنوفية، في العقد الثاني من عمره، حضر أول أمس الجمعة ضمن مجموعة للتدريب على قفزة الثقة تحت إشراف إحدى الاكاديميات الخاصة، وتعرض للغرق بعد اصطدام أحد زملائه به أثناء القفز ولم يكتشف أحد الواقعة، رغم أن المجموعة التابعة للأكاديمية دخلت الإستاد بتذاكر تدريب.

نتيجة بحث الصور عن غرق الطالب محمد بدر بحمام سباحة باستاد القاهرة

ويقول أحد شهود العيان، أن التدريب شابه الكثير من الهرج وعدم الانظباط، ووصل الأمر حد قيام أكثر من فرد بتنفيذ قفزة الثقة من ارتفاع 7أمتار ونصف في نفس التوقيت، ما ساعد على غرق الشاب نتيجة الازدحام واصطدامه بآخر أثناء القفز، وما يؤكد ذلك العثور على الجثة مكسورة الرقبة.

وروى الكابتن مازن مصطفى، "سباح بنادى الترسانة" وأحد شهود العيان تفاصيل الواقعة قائلا: "إنه تم اكتشاف غرق بدر، ظهر السبت أثناء قيام زميل له بعملية التسخين للمشاركة فى بطولة الجمهورية للزعانف حيث اصطدم بجثة الشاب داخل المياه، فاعتقد أنها لزميل آخر يغوص فى المياه، وبالتدقيق لاحظ عدم خروجه من المياه بعد فترة ليست قليلة، وارتاب في الأمر فغطس للاطمئنان عليه".

وتابع: "عقب ذلك خرج زميله يصرخ وسط المتواجدين قائلا "الحقونى فى جثة فى الميه"، وتجمع نحو 2000 سباح من المشاركين في البطولة، وقام عدد منهم بإخراج الجثة من المياه، وأبلغوا مندوب اتحاد السباحة الذي اتصل برئيس الإستاد على الفور".

وتابع "مازن": "تم إيقاف البطولة لمدة ساعتين، وحضرت قوة من الشرطة والنيابة العامة للمعاينة وتم تنحية جميع المتسابقين إلى الجانب الآخر خلف حمام السباحة لحين الانتهاء من التحقيق"، بحسب مصراوي.

الجدير بالذكر أن وزير الشباب والرياضة خالد عبد العزيز وافق مبدئيا على تأجير مجمع حمامات السباحة باستاد القاهرة لهذه الاكاديمية الخاصة نظير مبلغ قدره مليون و٨٠٠ ألف جنيه في السنة، حيث تقيم أكاديمية خاصة للتأهيل الرياضي، دورة تأهيلية لأكثر من 150 طالبا من الراغبين في التقدم للالتحاق بالكليات العسكرية والشرطة.