الصحة تفشل في مواجهة الفيروس الغامض.. وسط تحرك برلماني واستغاثة دولية

تواصل وزارة الصحة فشلها في علاج الفيروس الغامض الذي انتشر في القاهرة وعدد من محافظات مصر مؤخرا، وحصد أرواح عدد من الأطفال، وسط عجز وزارة الصحة على تصنيف المرض، وعلاجه.

وعادت من جديد المطالبة بإقالة وزير الصحة، في ظل فشله في إدارة جميع الأزمات التي واجهت الوزارة، في حين طالبت بعض المنظمات بمحاكمة الوزير، بسبب اخفائة حقيقة المرض حتى الان.

الصحة تفشل

وقال الدكتور عمرو قنديل، رئيس قطاع الطب الوقائي بوزارة الصحة، إن الوزاة تعمل، منذ 18 يوماً، على تحديد سبب إصابة عدد من المواطنين مؤخراً بأعراض تشبه النزلات المعوية واشتباه بالتسمم في شبرا الخيمة، وحتى الآن لم يتم تحديد ما إذا كان سبب الإصابة فيروس أو بكتيريا أو ميكروب.

وأضاف "قنديل": "هناك لجنة متخصصة من أساتذة الجامعات المصرية تعقد اجتماعات يومياً لتحديد السبب، ولا نعلم هل يستغرق الأمر أياما أم أسابيع، خاصة في ظل وجود عدد لا محدود من البكتيريا والفيروسات".

وأشار قنديل إلى أن المعامل المركزية بوزارة الصحة، والمركز القومي للبحوث هما من يقومان بتحليل العينات لاستنتاج أي نتائج، تفيد في التشخيص، نافياً ما تردد عن إرسال عينات لمركز السموم بجامعة عين شمس لتحليلها، وشدد على أن الوزارة ستعلن النتائج فور الوصول إليها، ولفت إلى أن فريقا من هيئة الطاقة الذرية والأمان النووي توجه لمقر إقامة المصابين للمعاينة، والتأكد من عدم وجود انبعاث إشعاعي وراء الإصابات، أو بقايا مبيدات حشرية أو معادن ثقيلة، وأفادت النتائج الأولية بعدم وجود انبعاثات إشعاعية.

ونفى رئيس قطاع الطب الوقائي ما تردد بشأن أن سبب الإصابة ميكروب غامض قادم من حدود إسرائيل، وكشف عن مشاركة ممثلين لمنظمة الصحة العالمية في اجتماعات وزارة الصحة وأساتذة الجامعات، منذ الأسبوع الماضى، لتحديد سبب الإصابة بالفيروس الغامض.

جريمة

ورصد المركز المصري للحق في الدواء، ما أسماه "قيام وزارة الصحة بارتكاب جريمة مكتملة الأركان"، تسببت في حدوث وفيات وحالات هلع جراء الكثير من الشائعات والأقاويل.

وقال المركز في بيان اليوم الأحد، إن الفيروس الغامض بدأ في الظهور وقتل ضحاياه يوم ٣٠ يناير الماضي، وأولى ضحاياه الطفلة "جنى محمد"، دون معرفة السبب الرئيسي، ووسط صمت رهيب من الوزارة، التي لم تتخذ إجراءات صحية أو تدابير وبائية تحد من انتشار الفيروس ومحاصرته، كما أنها لم تعلن الأمر للعامة حتى يزيد الانتباه ويتوخى الناس الحذر.

وأضاف: "عاد الفيروس الذي وصفته "الصحة" بالمجهول، يضرب طفلة جديدة هي "ملك رضا"، التي لقيت حفتها بنفس الأسباب غير المعروفة، ورغم ذلك لم تستطع الوزارة معرفة سبب انتشاره، ثم عاد الفيروس يضرب مرة أخرى بنقل الطفل مازن إلى حميات إمبابة، وهنا بدأت الوزارة في اتخاذ تدابير تمثلت بالحجر الصحي فقط، وعمل مجموعة من التحاليل التقليدية، واستدعت منظمة الصحة العالمية لمحاولة تدارك الموقف.

وأكد المركز أنه وثق عددًا من الممارسات والانتهاكات التي تمت وساهمت بشكل كبير في زيادة الوفيات، أهمها نقص حاد في المستلزمات والأدوية بمختلف المستشفيات التي ذهب إليها عدد من الضحايا على مدار شهرين، ففي "ناصر العام" بشبرًا الخيمة طالب الأطباء أهل الطفلة جنى بسرعة نقلها بسبب عدم وجود أسطوانات أوكسجين ومستلزمات أخرى.

وتابع المركز: "أما الفجيعة فتمثلت في قيام أطباء مستشفى حميات إمبابة بطلب أهالي المرضى تليفونيا في أوقات مختلفة من اليوم، ومناشدتهم سرعة توفير أدوية متعددة، وأنهم غير مسؤولين أن لم يوفروها لأطفالهم".

ووثق  المركز وثق شهادة من أب الطفلة ملك رضا، يقول: إن هناك طبيبًا كبيرًا أخطر المُعالجين بأن طريقه العلاج تتم على نحو خاطئ، الامر الذي دفع لعدم دخول طفل آخر إلى المستشفى، وعلاجه بالأعشاب في المنزل.

تحرك برلماني

وأبدى نواب البرلمان تخوفاتهم من عدم اتخاذ كل الإجراءات اللازمة لاحتواء الموقف، لحين معرفة طبيعة الفيروس والإصابة، واحتواء بؤر الإصابة، مطالبين وزارة الصحة بالخروج بتصريحات وبيانات رسمية عاجلة لتوضيح الأزمة لعدم إثارة البلبلة والرعب بين المواطنين بسبب انتشار الشائعات.

الدكتورة شادية ثابت، عضو لجنة الشؤون الصحية بالبرلمان، كشفت أن وزارة الصحة المصرية استنجدت بمنظمة الصحة العالمية، إذ أكدت أن الوزارة أرسلت التقارير الطبية للمصابين لمنظمة الصحة العالمية، فى انتظار ردهم فيما يخص الفيروس.

وناشدت عضو لجنة الشؤون الصحية المواطنين بالتوجه سريعاً لحميات إمبابة فى حالة الاشتباه فى "نزلة معوية"، وما يصاحبها من أعراض "قىء وإسهال ومغص"، وهى الأعراض التى ظهرت على المصابين فى بؤرة المرض بمنطقة شبرا الخيمة.

اتهامات للصحة بالقصور

واتهم عصام القاضي، عضو لجنة الشؤون الصحية بالبرلمان، وزارة الصحة بالقصور في التعامل مع الفيروس الغامض الذي أصاب عددا من الأسر ويستمر حجزهم فى حميات إمبابة حتى الآن.

وأضاف القاضي: "إحنا قدمنا بيانات عاجلة وطلبات إحاطة كتير بخوص الموضوع، وسيتم مناقشته فى أقرب انعقاد لمجلس النواب فور عودته من الإجازة".

واستنكر عضو لجنة الشؤون الصحية بالبرلمان ما وصفه بـ"التعتيم الإعلامى" الذى تمارسه وزارة الصحة على الموضوع، مطالباً وزارة الصحة إصدار بيانات رسمية عاجلة لتوضيح حقيقة الموقف والإجراءات التى اتخذتها لاحتواء الموقف لحين الكشف عن حقيقة وماهية الفيروس.

وتساءل القاضي: "لو هو فيروس غامض وغير معروف ماهيته، هل قامت وزارة الصحة بإجراءات العزل الكامل للأسر المصابة، وما الإجراءات المتبعة للكشف عن حقيقة الفيروس وكيفية التعامل معه؟".

استدعاء وزير الصحة

وأكد الدكتور أيمن أبو العلا، وكيل لجنة الصحة بمجلس النواب، أن اللجنة ستناقش الأسبوع المقبل أزمة الفيروس الغامض، الذى أصاب عددًا من المواطنين بمنطقة شبرا الخيمة، وتسبب فى وفاة 3 وإصابة 11، ودخول طفلة إلى العناية المركزة فى حالة حرجة.

وأضاف، فى تصريحات أنه سيتم استدعاء وزير الصحة الدكتور أحمد عماد لمناقشته، موضحا أنه تم تكليف النائبة شادية ثابت عضو اللجنة للتواصل مع مستشفى الحميات بإمبابة للوقوف على مستجدات الحالات المصابة ومدى تطورها.