سلاح حوثي جديد لمواجهة الهجمات البحرية للتحالف العربي باليمن

باتت "الزوارق البحرية" المسيرة عن بعد، أو "الزوارق بلا ربان" أخطر الأسلحة  البحرية التي يمتلكها الحوثيون المدعومون من إيران، والتي لا يستبعد أن تستخدم في تنفيذ عمليات هجومية ضد القطع الحربية التابعة للتحالف المتواجدة في عرض البحر قبالة سواحل اليمن.

وتعليقا على هذا الموضوع، اعتبر الخبير اليمني في شؤون النزاعات المسلحة، علي الذهب، أن تطوير الحوثيين مراكب مسيرة لاستخدامها في شن عمليات هجومية بحرية، يعد "تحولا في المواجهة وسيكون له تداعياته الكثيرة ليس على مجريات الحصار البحري أو استهداف القطع البحرية العاملة في هذه المهمة"، بل تمتد وفقا للخبير اليمني الى "النشاط الملاحي والصيد" في منطقة بحرية شديدة الحساسية أمنيا في الظروف العادية.

وقال "الذهب" في حديث خاص لـ"عربي21": عادة ما تثير المراكب الصغيرة في البحر، جدلا واسعا حول خطرها على السفن الحربية والمنصات الثابتة ونحوها، من أن تستخدم في تنفيذ عمليات هجومية، وأضاف أن المخاوف تزايدت بعد الهجمات التي استهدفت سفنا لدول التحالف العربي خلال الأشهر الخمسة الماضية، سواء كان استخدامها استخدما مباشرا أو غير مباشر في تلك الهجمات.

وفي 30 من يناير الماضي، تعرضت فرقاطة سعودية قبالة ميناء الحديدة غربي اليمن، لهجوم حوثي نفذ عبر زورق بحري، قالت السعودية إنه "انتحاري" اصطدم بمؤخرة الفرقاطة، وأدى إلى مقتل اثنين من طاقمها.

وبالنسبة للألغام البحرية، أوضح الخبير اليمني أنها ليست سلاحا جديدا، ولكن خطرها واقع ومؤكد، لكن ليس بوسع الحوثيين بث هذه الألغام على مساحات واسعة، وإنما في المناطق الأكثر احتمالا لحصول أضرار فيها.

وفي التاسع من الشهر الجاري، انفجر لغم بحري زرعته قوات الحوثي وصالح، بزورق على متنه أفراد من قوات خفر السواحل الموالية للشرعية، في ساحل المخا، أسفر عن سقوط قتلى وجرحى.

وكشف تقرير أميركي الخميس 16-3-2017، عن احتمالية شن المتمردين الحوثيين هجمات بحرية باستخدام سلاح جديد، قد يشكل تهديدًا على السفن التجارية التي تمر قبالة السواحل اليمنية.

وأفادت صحيفة "واشنطن تايمز" في تقرير لها بأن جماعة الحوثي المدعومة من إيران تمتلك "زوارق بلا ربان" وهو سلاح جديد يثير المخاوف، قد تستخدمه في هجمات بحرية يشنها مقاتلوها على الجيش اليمني والسفن التجارية.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول عسكري أميركي، لم تسمه، قوله إن السلاح الجديد الذي بحوزة المقاتلين الحوثيين عبارة عن "زورق صغير مشحون بالمتفجرات يُتحكم فيه عن بعد".

وفي الوقت الذي لم يقدم التقرير تفاصيل عن عدد هذه الزوارق التي أطلقت عليها اسم "زوارق بلا ربان"، لكنه قال إن الاعتقاد السائد أن لدى الحوثيين عددا كافيا منها لتهديد مرور السفن عبر المضايق البحرية الاستراتيجية قبالة السواحل اليمنية.

وذكر التقرير أن لدى البحرية الأميركية صورا لهذه الزوارق "الفتاكة"، لكن المسؤولين رفضوا طلبا بنشرها. منوهة الى أن إيران تدعم "الحوثي" في إطار استراتيجيتها الرامية إلى تطويق السعودية والسيطرة في نهاية المطاف على شبه الجزيرة العربية. حسبما ذكر التقرير.