مارين لوبن: الاتحاد الأوروبي "ينغّص عيشنا ويغلق علينا"

خلال مناظرة دعت لها مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبن -المرأة الوحيدة في السباق الرئاسي- الفرنسيين إلى الخروج من الاتحاد الأوروبي الذي "ينغّص عيشنا ويغلق علينا"، منددة أيضا بـ"العولمة المتوحشة".

وواجهت "لوبن" التي ترجح استطلاعات الرأي تأهلها للدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية انتقادات الوسطي إيمانويل ماكرون ومنافسيها الثلاثة الآخرين، وذلك في أول مناظرة تلفزيونية بين المرشحين للاقتراع قبل شهر من دورته الأولى.

وفي هذه الانتخابات التي يتابعها العالم بدقة ويتمحور الرهان الأكبر فيها حول قدرة اليمين المتطرف على الوصول إلى الحكم في فرنسا بعد زلزال فوز الشعبوي دونالد ترامب برئاسة الولايات المتحدة والتصويت غير المتوقع للبريطانيين مع الخروج من الاتحاد الأوروبي، تعرضت زعيمة الجبهة الوطنية لهجمات من منافسيها بسبب مواقفها من قضايا الهجرة والأمن والخروج من اليورو.

وتشكل هذه المناظرة بين المرشحين الخمسة التي بثتها قناة "تي إف 1" الانطلاقة الفعلية للمعركة الانتخابية التي هيمن عليها توجيه اتهام قضائي إلى المرشح المحافظ فرنسوا فيون في قضية وظائف وهمية، مما جعله يتراجع إلى المرتبة الثالثة بين المرشحين الأوفر حظاً للفوز في الاقتراع.

أما ايمانويل ماكرون (39 عاماً) الذي تشير استطلاعات الرأي إلى أنه المرشح الأوفر حظاً لمنافسة لوبن (49 عاماً) في الدورة الثانية التي ستقم في السابع من مايو، فقد اتهم زعيمة حزب الجبهة الوطنية اليميني المتطرف بأنها تسعى إلى "تقسيم المجتمع".

والمرشحان الآخران هما اليساريان العدوان ممثل الجناح المتطرف جان لوك ميلانشون (65 عاماً) والاشتراكي بونوا أمون (49 عاماً). وعلى الرغم من تنظيمهما بتجمعات انتخابية ناجحة في عطلة نهاية الأسبوع، يواجه الرجلان صعوبة في إطلاق حملتيهما.

وفي بلد ضربته هجمات جهادية غير مسبوقة في 2015 و2016، أجج الهجوم السبت على دورية عسكرية في مطار أورلي من قبل مرتكب جنح قال إنه مستعد "للاستشهاد في سبيل الله"، المخاوف الأمنية. كما غذت الجدل حول الأمن حوادث مثل إطلاق النار في مدرسة ثانوية في جنوب شرق فرنسا الأسبوع الماضي.

على الصعيد الاقتصادي تحدثت لوبن عن خطتها الخروج من منطقة اليورو.

وقال فرنسوا فيون إن "قاتل القدرة الشرائية الحقيقي هو السيدة لوبن مع الخروج من منطقة اليورو"، ورد ماكرون المؤيد "لفرنسا قوية في أوروبا قوية"، بالقول إن "كل الذين كانوا يريدون بريكست هربوا ولم يرغبوا في أن يكونوا في السلطة".

ألمحت النقاشات في هذه المناظرة الأولى بين مرشحي الرئاسة، إلى الدعاوى القضائية التي تستهدف مباشرة فيون ولوبن.

وبدا فيون (63 عاماً) مرتاحاً في النقاشات مؤكداً أنه "المرشح الوحيد الذي يقترح تغييراً حقيقياً".

كان اليميني فيون المرشح الأوفر حظاً للفوز في الانتخابات لكن شعبيته تراجعت بعد الكشف في نهاية يناير عن وظائف وهمية منحها لأفراد عائلته. وقد اتهم رسمياً في منتصف مارس "باختلاس أموال عامة"‘ في سابقة خلال حملة للانتخابات الرئاسية في فرنسا.

وتستهدف ابنة مؤسس حزب الجبهة الوطنية جان ماري لوبن أيضاً دعاوى مرتبطة بوظائف وهمية في البرلمان الأوروبي وتمويل غير مشروع للحملة، لكن ذلك لا يؤثر على شعبيتها. وقد رفضت المثول أمام القضاء معتبرة ذلك "مناورة سياسية".

ودعا ميلانشون مساء الاثنين الناخبين إلى "مكافأة النزيهين" وإلى التمييز بين الذين تستهدفهم دعاوى قضائية والآخرين من المرشحين.

وما زالت نتائج هذه الانتخابات غامضة بعد الانتخابات التمهيدية لليمين واليسار التي هزم فيها المرشحان اللذان كانت استطلاعات الرأي ترجح فوزهما -- رئيس الوزراء اليميني الأسبق آلان جوبيه ورئيس الوزراء الاشتراكي السابق مانويل فالس.

وتشير استطلاعات الرأي إلى أن 40 % من الناخبين يمكن أن يغيروا رأيهم وأن ثلثي الناخبين فقط واثقون من أنهم سيذهبون للتصويت في الدورة الأولى.