النظام السوري ينشر صورًا لطائرة استطلاع إسرائيلية أُعلن عن فقدانها

أعلن الجيش الإسرائيلي، فقدان طائرة بدون طيار تابعة له في منطقة القنيطرة بالجولان جنوبي سوريا.

وبحسب ما نقلته وسائل إعلام إسرائيلية بينها القناتان الثانية والعاشرة، فإن طائرة تابعة لسلاح الجو من نوع "سكاي رايدر" المخصص لمهام الاستطلاع، فُقدت خلال مهمة عسكرية.

ولفت إلى أنه يتم التحقيق حالياً في أسباب فقدان الطائرة، دون مزيد من التفاصيل.

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية نقلت في وقت متأخر من مساء الإثنين 20 مارس 2017، عن قناة "المنار" اللبنانية المقربة من حزب الله والنظام السوري، قولها إن "الجيش السوري أسقط طائرة إسرائيلية في القنيطرة".

وأعلن الجيش الإسرائيلي أن النظام السوري، أطلق صواريخ باتجاه طائراته التي شنت الجمعة 17 مارس 2017، ثلاث غارات جوية على أهداف شمالي سورية، قال إنها "تابعة لحزب الله اللبناني".

وهدد وزير الدفاع الإسرائيلي، أفيجدور ليبرمان، بتدمير الدفاعات الجوية السورية، في حال تكرار إطلاقها نحو الطائرات الإسرائيلية.

وأفاد جيش النظام السوري، بأنه تمكن من إسقاط طائرة واحدة وإصابة أخرى، أكد جيش الاحتلال أن جميع طائراته "عادت بسلام وأن منظومات الدفاع الجوي الإسرائيلية اعترضت أحد الصواريخ الدفاعية السورية".

القنيطرة مدينة سورية وعاصمة محافظة القنيطرة المدمرة الواقعة في جنوب غربي البلاد، وتقع القنيطرة في وادي مرتفع في هضبة الجولان على ارتفاع 1,010م فوق مستوى سطح البحر.

في 10 يونيو 1967، اليوم الأخير من حرب 1967، أصبحت القنيطرة تحت السيطرة الإسرائيلية، وأصبحت المدينة تحت السيطرة السورية لوقت قصير في حرب أكتوبر، لكن سرعان ما استعادت إسرائيل السيطرة عليها بهجومها المضاد.

تدمرت المدينة بأكملها تقريبًا قبل الانسحاب الإسرائيلي في يونيو 1974، وتقع المدينة الآن تحت قوات الأندوف بين سوريا وإسرائيل على مسافة قريبة من الحدود بين الدولتين، ويسكنها فقط عدد قليل من العائلات.

لم ترض سوريا بإعادة بناء المدينة وشجعت على عدم السكن فيها، وانتقدت الأمم المتحدة بشدة إسرائيل على هدمها للمدينة، بينما انتقدت إسرائيل سوريا على عدم إعادة إعمارها.