صحيفة ألمانية تكشف عن هدية أنجيلا ميركل لـ"السيسي"

بداية مارس الجاري زارت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل مصر والتقت بعبد الفتاح السيسي، وقد تبين في الأيام الماضية أن هدية الضيافة التي حملتها المستشارة معها إلى القاهرة كانت متمثلة في مجموعة من الصواريخ.

صحيفة تاز الألمانية، كشفت عن هذه الهدية بقولها: "فقد أعطت المستشارة تعليماتها للجنة السياسات الأمنية في الحكومة الفيدرالية للموافقة على تصدير 330 صاروخ "سايد وندر" إلى سلاح الجوي المصري".

وظهرت هذه المعلومات، التي حصلت صحيفة "تاز" على نسخة منها، ضمن رسالة وجهتها وزيرة الشؤون الاقتصادية الألمانية بريجيت زيبريس المنتمية إلى حزب الاشتراكي الديمقراطي، إلى البرلمان الألماني.

وتجدر الإشارة إلى أن الشركة المسؤولة عن صناعة وبيع هذه الصواريخ الموجهة هي شركة "ديهل للصناعات الدفاعية"، المتواجدة في مدينة أوبرلنغن على ضفاف بحيرة كونستانز في المنطقة الحدودية بين ألمانيا والنمسا وسويسرا.

وتعتبر هذه الصواريخ التي تطلق عليها تسمية "سايد وندر" صواريخ جو متطورة، مصممة لشنّ هجمات بالطائرات المقاتلة على طائرات أخرى معادية. ولم تقدم الحكومة الفيدرالية إلى حد الآن أية تفاصيل إضافية حول قيمة هذه الصفقة.

ويذكر أنه خلال العام الماضي، مثلت مصر رابع حليف لسوق الأسلحة الألمانية، حيث بلغت مشترياتها حوالي 400 مليون يورو.

من جهته، وجّه يان فان ٱكن، المنتمي للحزب اليساري الألماني، والعضو في البرلمان، انتقادات شديدة اللهجة لهذه الصفقة بين ميركل ونظام السيسي، حيث قال في اتصال له مع صحيفة "تاز" إن "هذا التصرف يعدّ غير مقبول.

وأضاف: "إنه أشبه بالمهزلة. ففي حين تسافر ميركل إلى مصر وتعد بتقديم 500 مليون يورو في شكل قروض، يقوم السيسي بشراء مئات الصواريخ الألمانية"، متابعا: "لقد تخلينا بهذا التصرف عن كل المبادئ والمعايير الأخلاقية".

الجدير بالذكر أن "ميركل" كانت قد وعدت فعلاً خلال زيارتها للقاهرة بتقديم قروض بهذه القيمة.