شبكة رصد الإخبارية

“الروح غالية”.. مراهق يحمل رأسه “المذبوح” مئات الأمتار أملاً في إسعافه

“الروح غالية”.. مراهق يحمل رأسه “المذبوح” مئات الأمتار أملاً في إسعافه
نجح مراهق برازيلي، في الحفاظ على حياته، بعد أن تعرض للذبح من قبل عصابة من البلطجية، حيث سار ما يقرب من ربع ميل لينجو بحياته ممسكا رأسه شبه المقطوع في وضع مستقيم.

نجح مراهق برازيلي، في الحفاظ على حياته، بعد أن تعرض للذبح من قبل عصابة من البلطجية، حيث سار ما يقرب من ربع ميل لينجو بحياته ممسكا رأسه شبه المقطوع في وضع مستقيم.

ويظهر فيديو نشرته الشرطة جنوب البرازيل وبثته، صحيفة دايلي ميل البريطانية، المراهق بابلو باتريك دي سوزا، البالغ من العمر 18 عاماً، جالسا في هدوء على جانب الطريق  بمدينة بونتا دا فيجيا، ببلدية بنها بالبرازيل، حيث عثرت عليه خدمة الطوارئ في 3 إبريل الماضي.

 

وبحسب “هافينجتون بوست”، وذكرت الصحيفة، أن السكين قطع تقريباً نصف عنقه، مما كشف عن الأنسجة والعضلات.

 

ماذا حدث لباتريك؟

روى المراهق أحداث وتفاصيل ليلته التي كادت أن تودي بحياته، حيث تربص به 3 من قطاع الطرق ليلة الاحد المضي، في حوال الساعة الثامنة مساءا، واحتالوا عليه وسرقوا حذائه وهاتفه المحمول، وعندما حاول الدفاع عن نفسه قاموا بطعنه في رقبته في محاولة لقتله.

وبحسب باتريك، فقد نقلته العصابة إلى وادٍ بمنطقة شجرية، وتركوه ليموت.

وأوضح المراهق أنه تظاهر أنه ميت حتى يتركوه، وظل مختبأ بين الأشجار طوال الليل ممسكا برأسه الشبه مقطوع خوفا من عودتهم.

 

وفي الصباح، سار باتريك إلى الطريق الذي عُثِر عليه فيه من قِبل رجل إطفاء خارج خدمته، وهو مَن قام بإبلاغ خدمات الطوارئ.

إسعاف المراهق

وأكد أحد الضباط الذين ظلوا بجانبه حتى وصول الإسعاف ، أن المراهق بدا هادءا وغير خائف، حيث سأله عن سبب الأعتداء عليه قائلا  : “هل فعلوا ذلك لأنك مدين بمخدِّرات أو شيء من هذا القبيل”.

 

وأجاب باتريك على الضابط: “لا، لقد جاؤوا لسرقتي، وأنا دافعت عن نفسي. لقد لكمت وجه أحدهم، وهم حاولوا قتلي”.

وبمجرد وصول سيارة الاسعاف ، تم نقل باتريك إلى مُستشفى ماريتا كوندر بورنهاوزن في إيتاجاي، حيث خضع لعملية جراحية لإنقاذ حياته.

 

وأشارت الشرطة إنها تبحث عن الجناة، وتتوقع أن تلقي القبض عليهم بمساعدة الضحية.