بعد مجزرة الكيماوي.. إدارة ترامب تُطالب روسيا بالتخلي عن الأسد

خلال حملته الانتخابية، أعرب الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، عن اعتقاده بأن على الولايات المتحدة التركيز على هزيمة "تنظيم الدولة" بدلًا من محاولة إقناع بشار الأسد بالتنحي عن منصبه.

وأضاف "ترامب": "إنك لم تعد تُحارب سوريا فقط، وإنما تحارب سوريا وروسيا وإيران، أليس كذلك؟"، وتابع: "روسيا دولة نووية، لكنها دولة أسلحتها النووية صالحة وليس كدول أخرى تتحدث".

لكن وبعد مجزرة الكيماوي التي ارتكبها طيران الأسد في مدينة خان شيخون بريف إدلب، قال وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون، "نعتقد أن الوقت قد حان لكي يفكر الروس بعناية فعلاً في مواصلة دعمهم لنظام الأسد".

"تيلرسون" الذي سيزور موسكو يومي الثلاثاء والأربعاء المقبلين، في أول زيارة له إلى روسيا منذ توليه الوزارة، قال للصحفيين في وزارة الخارجية: "لا يساورنا أي شك في أن بشار الأسد، هو المسؤول عن هذا الهجوم المروع".

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان أسفر الهجوم على بلدة خان شيخون عن مقتل 86 مدنياً، بينهم ثلاثون طفلاً و20 امرأة، إضافة إلى حوالي 160 جريحاً وعدد من المفقودين.

وقال الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة إن من بين الضحايا عشرات الأطفال والنساء، في ثاني هجوم كيماوي من نوعه من حيث حصيلة القتلى، بعد هجوم غوطة دمشق في أغسطس عام 2013، الذي خلف أكثر من 1200 قتيل ومئات المصابين.

سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة، نيكي هالي، إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يعتبر روسيا "مشكلة"، وقالت السفيرة المحافظة المنحدرة من أصول هندية في مؤتمر "نساء في قمة العالم" السنوي الثامن، في نيويورك: "انتقدت روسيا مرات لا تُعد، وهذا لأنهم إذا فعلوا أمرًا سيئًا فسنقول لهم ذلك".

وأضافت "هالي" -حسبما نقل موقع هافنجتون بوست عربي-: "فعلوا أشياء في القرم وأوكرانيا... والآن يحاولون التغطية على بشار الأسد، هذا هو نوع الأمور التي لن نسمح بمرورها"، وتابعت: "أجريت مناقشات مع الرئيس (ترامب)، قال لي فيها إنه يعتبر روسيا مشكلة".

ومع أن ترامب عبَّر مرات عدة عن إعجابه و"احترامه" لنظيره الروسي فلاديمير بوتين، هاجمت نيكي هالي مرات عدة موسكو، وخصوصًا في نهاية الأسبوع الماضي، عندما وعدت بمعاقبة روسيا على تحركاتها ضد كييف، وتدخلاتها المحتملة في حملة الانتخابات الرئاسية الأميركية.

وقالت هالي إن "الجميع يريدون سماع هذه الكلمات منه (ترامب)، لكن انظروا إلى أفعاله"، مشيرة إلى أنه "فعل هذين الأمرين".