مبارك لـ"جهاد الخازن": لو عاد الزمن لـ2011 لاتخذت نفس قراراتي آنذاك

أكد الكاتب جهاد الخازن، أنه التقي بحسني مبارك مؤخرا، والذي أكد له أنه ليس نادم علي أي قرارات اتخذها، خاصة في الفترة في 2011.

وقال "الخازن" في مقاله بصحيفة الحياة اللندنية أنه أثناء زياته للقاهرة، تواصل مع جمال مبارك للاطمئنان على صحة مبارك، ودبر له مقابلة مع "مبارك" اطمئن منها على صحته وتبادل معه أحاديث وقضايا عن صدام حسين وبشار الأسد، سبق مناقشته فيها، على حد قوله.

وتابع:"بقيتُ مع الرئيس مبارك قرابة ساعتين، ومعنا الأخ جمال مبارك، وتحدّثنا عن الظروف التي تمر بها مصر منذ استقالته، وهو قال إنه قضى حياته كلها في مصر، ومرت به حروب وسلام، إلا أن همّه الأساسي سنة 2011 كان ألّا ينزلق البلد في فوضى".

وأضاف أن مبارك قال "إن مصر مرت بأزمات عنيفة وكان يريد أن تخرج منها لتعود إلى دورها وسط المجموعة العربية، كنت أعرف أن الإمارات العربية المتحدة طلبت من حكومة "الإخوان المسلمين" أن تسمح لي بالانتقال إليها، إلا أن "الإخوان" رفضوا ووجّهوا إلى الرئيس المستقيل تهماً كان يجب أن توجّه إليهم من المحاكم لأنهم أضرّوا بمصر وأهلها"

واستطرد في حديثه:"الرئيس مبارك قال لي إن مصر بدأت تخرج من الصدمات ولعل ربنا يوفق الحكومة المصرية في إنهاء الأزمات لتنعم مصر بالاستقرار، فالاستقرار فيها استقرار للمنطقة والعكس صحيح، وهو دعا إلى تنسيق عربي للخروج من الظروف الصعبة الحالية".

وأكد "الخازن" أنه وجه لـ"مبارك" سؤالا لو عاد الزمن ست سنوات إلى الوراء هل كان اتخذ القرار نفسه أو اختار قرارا مختلفا، فأجاب: "إنه لا يحتاج إلى حصانة أو إلى أي شيء آخر، لأني ما عنديش حاجة، لو عدنا ست سنوات إلى الوراء لأخذت القرار نفسه، أعيش وأموت في مصر".