"فيس بوك" تصدر عشر نصائح لاكتشاف الأخبار الكاذبة

أصدرت الشبكة الاجتماعية العالمية "فيس بوك" عشر نصائح لاكتشاف الأخبار الكاذبة، وقالت إنه في خلال الأيام القليلة القادمة سيظهر للمستخدمين في 14 بلدًا حول العالم، بما في ذلك الولايات المتحدة، تنبيه في الجزء العلوي من خلاصة تغذية الأخبار يطلق عليه اسم "نصائح لاكتشاف الأخبار الكاذبة".

وقال آدم مصري، نائب رئيس "فيس بوك"، في تصريحات صحفية اليوم، إنها ليست ظاهرة جديدة؛ ونتحمل جميعًا -شركات التكنولوجيا والإعلام وغرف الأخبار والمعلمين- مسؤولية القيام بدورنا في معالجة هذه الظاهرة.

وتتلخص هذه النصائح في عشر نقاط كالتالي:

1. كن متشككًا في العناوين الرئيسة؛ فغالبًا ما تكون القصص الإخبارية الكاذبة ذات عناوين جذابة.

2. ابحث بشكل فعلي عن عناوين الارتباط "URL"؛ فقد يكون العنوان مزيفًا. وتحاكي عديد من المواقع الإخبارية الكاذبة مصادر الأخبار الأصلية من خلال إجراء تغييرات صغيرة في عنوان الارتباط.

3. تحقّق من المصدر، وتأكد من أن القصة مكتوبة من قبل مصدر تثق فيه من ناحية السمعة والدقة.

4. التأكد من التنسيق، وعند مشاهدة ما هو غير اعتيادي تأكد من كتابة الخبر والأخطاء الإملائية؛ فلدى عديد من المواقع الإخبارية الكاذبة أخطاء إملائية أو تنسيقية.

5. التأكد من الصور المرافقة للخبر؛ حيث تحتوي في كثير من الأحيان القصص الإخبارية الكاذبة على صور أو مقاطع فيديو تم التلاعب بها، وقد تكون الصورة أصلية في بعض الأحيان؛ ولكن جرى استعمالها خارج سياقها المنشود.

6. فحص التواريخ الورادة ضمن الخبر؛ فقد تحتوي القصص الإخبارية الكاذبة على لوائح زمنية لا معنى لها أو أن تواريخ الأحداث المذكورة ضمن الخبر قد تم تغييرها.

7. التحقق من الأدلة والمصادر. ينبغي التحقق من مصادر المؤلف للتأكد من أنها دقيقة؛ فقد يشير عدم وجود أدلة أو الاعتماد على خبراء لم يكشف عن اسمهم إلى قصة إخبارية كاذبة.

8. البحث عن تقارير أخرى حول الخبر نفسه؛ فإذا لم تجد أي مصادر إخبارية أخرى تشير إلى القصة نفسها فإن ذلك یشیر إلی أنها خاطئة، وإذا تم الإبلاغ عن القصة من مصادر متعددة تثق بها فمن المرجح أن تكون صحيحة.

9. التحقق فيما إذا كان الخبر مزحة أو فكاهة أو سخرية؛ حيث يصعب في بعض الأحيان التمييز بين هذه الأمور. لذلك؛ يجب التحقق إذا كان المصدر معروفًا بنشر الأخبار الساخرة ومحاكاة الأخبار الحقيقية بطريقة فكاهية.

10. التفكير في الأخبار المعروضة؛ لأن بعض القصص تكون خاطئة بشكل متعمد. لذلك؛ ينبغي مشاركة الأخبار التي تعرف أنها ذات مصداقية والابتعاد عن الأخبار المشكوك في أمرها.