ردود أفعال عربية ودولية على الضربات الأميركية في سوريا.. تعرّف عليها

أعلنت الولايات المتحدة أنها أطلقت صواريخ كروز على قاعدة جوية قرب مدينة حمص السورية ردًا على هجوم يعتقد أنه كيماوي استهدف بلدة خاضعة للمعارضة في إدلب.

وبحسب وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون)، فإن سفينتين في البحر المتوسط أطلقت 59 صاروخًا من طراز توماهوك في الساعة 4:40 بتوقيت سوريا (01:40بتوقيت غرينتش).

وأكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب أنه أمر بشن ضربة عسكرية على قاعدة الشعيرات التي انطلق منها هجوم على بلدة خان شيخون أسفر عن مقتل عشرات المدنيين.

وتقول الولايات المتحدة إن طائرات سورية انطلقت من قاعدة الشعيرات الثلاثاء الماضي، ونفذت هجوما كيماويا على خان شيخون، وقال ترامب إن بشار الأسد استخدم غاز أعصاب لقتل الكثير من الأشخاص.

وشدد "ترامب" على أنه من مصلحة الأمن القومي الأميركي منع انتشار واستخدام الأسلحة الكيماوية، داعيًا الدول المتحضرة إلى العمل على إنهاء نزيف الدماء في سوريا، ووصف ترامب الأسد بأنه "ديكتاتور استخدم أسلحة كيماوية مروعة ضد مدنيين أبرياء".

واعتبر وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون الهجوم الصاروخي بأنه رد مناسب يظهر أن ترامب جاهز لاتخاذ إجراء حاسم للرد على أفعال شنيعة، واتهم تيلرسون روسيا بالتواطؤ أو عدم الكفاءة لأنها لم تؤمن الأسلحة الكيماوية لدى حلفاءها في سوريا.

وأكد البنتاجون أنه لم يسع للحصول على موافقة مسبقة من موسكو، لكنه حذرها قبل تنفيذ الهجوم، وأوضح أن الهجوم الصاروخي يهدف إلى منع الحكومة السورية من شن هجوم كيماوي آخر.

تركيا

ووصف نائب رئيس الوزراء التركي الضربة الأميركية على قاعدة جوية سورية بأنها "إيجابية".

السعودية

وأعلنت السعودية، تأييدها الكامل للعمليات العسكرية الأميركية على أهداف عسكرية في سوريا، وذلك في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية عبر مصدر مسؤول بوزارة الخارجية.

بريطانيا

وأكدّت الحكومة البريطانية دعمها التام للضربة الجوية الأميركية في سوريا، مشيرة إلى أنها الرد المناسب على الهجوم الكيماوي الوحشي في إدلب.

فرنسا

وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرو أكد أنّ استخدام الأسلحة الكيماوية أمر مروع، ويجب أن تتم المعاقبة عليه؛ لأنه جريمة حرب، روسيا وإيران بحاجة لإدراك أنه لا معنى لدعم الأسد.

أستراليا 

أكد رئيس الوزراء الاسترالي مالكولم تورنبول أنها "استجابة محددة الهدف ومناسبة للرد على جريمة الحرب المروعة التي ارتكبها النظام السوري".

إسرائيل

وأعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو، دعم بلاده "الكامل" للضربة الأميركية في سوريا، معتبراً إياها "رسالة قوية" يجب أن تسمعها إيران وكوريا الشمالية أيضاً.

إيران

نسبت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية إلى المتحدث باسم وزارة الخارجية قوله إن إيران نددت بضربات صاروخية أميركية على قاعدة جوية سورية، ووصفتها بأنها "مدمرة وخطيرة".

روسيا

نُسب إلى ديمتري بيسكوف، المتحدث باسم بوتين، القول إن الرئيس الروسي يعتبر التحرك الأميركي "عدوانًا على دولة ذات سيادة"، "بذريعة مختلَقة"، ومحاولة لصرف انتباه العالم عن أعداد القتلى المدنيين في العراق.