"طرائف ترامب".. 5 مواقف مثيرة للحُكام في زيارات البيت الأبيض

لا تخلو زيارة لأحد الحكام أو الزعماء إلى البيت الأبيض، في واشنطن، منذ تولي الرئيس الاميركي دونالد ترامب منصب، من المواقف المحرجة تارة والطريفة تارة أخرى.

ورصدت عدسات الكاميرات تفاصيل تلك الوقائع التي نرصدها في التقرير التالي:

1- صندوق خشبي ينقذ ملك الأردن

أثار ظهور ر العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني، بقامة أطول من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، خلال المؤتمر الصحفي المنعقد بينهم، انتباه كافة وسائل الإعلام، حيث أن ملك الأردن معروف بقصر قامته.

ولقطت عدسات الكاميرات العالمية، السر الذي جعل طول قامة العاهل الأردني أطول قليلا من الرئيس الأميركي، حيث تم وضع صندوق خشبي أسفله لكي يرتقي فوقه خلال المؤتمر.

2- السيسي بين موظفي البيت الأبيض

أشارت عدد من الصحف الأجنبية منها cnn و "يورو نيوز" الألمانية،  إلى صورة نشرها ترامب على حسابه في تويرت تجمعه مع عبد الفتاح السيسي خلال زيارته الاخيرة إلى واشنطن، حيث يظهر فيها "ترامب" جالسًا على مكتبه ويقف خلفه مجموعة من موظفي البيت الأبيض من ضمنهم "السيسي" ورجال وفده.

واثارت الصورة استهجان، وسخرية على مواقع التواصل الاجتماعي، الذين رأوا أنها تخالف البروتوكولات الخاصة بزيارات الحكام، واعتبروها إهانة لشخص عبد الفتاح السيسي.

3-  شينزو آبي يتنفس الصعداء

يبدو أن مصاحفة ترامب لرئيس الوزراء الياباني، لم تكن مريحة ومبهجة للأخير، حيث لفتت انظار الإعلام، طول مدة المصافحة، والتي ظهر فيها شينزو آبي، وهو يحاول إفلات يده من يد الرئيس الاميركي، بعد مصافحة دامت 20 ثانية.

وظهر شينزو آبي بعد إفلات يده، وهو بملامح وجه غير راضية متنفسا الصعداء.

4- ترامب يرفض مصافحة ميركل

تعرضت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إلى موقف محرج بعد أن تجاهل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مصافحتها في جلسة تصوير استمرت أكثر من دقيقة، خلال لقائهما الجمعة 17 مارس في البيت الأبيض.

وطلب المصورون الصحفيون من الزعيمين المصافحة أمام العدسات، إلا أن ترامب تجاهل الطلب، مما دفع "ميركل" لأن توجه حديثها إلى الرئيس الاميركين قائلة "هل تمانع المصافحة؟"، فتجاهل ترامب الطلب للمرة الثانية مكتفي بالنظر إلى الكاميرات.

5-  جاستن ترودو ينقذ نفسه

أثار رئيس وزراء كندا ، مواقع التواصل الاجتماعي، بعد أن لفت الأنظار بسلامه المميز على الرئيس الأميركي، حين رفع يده وكتفه ليبدو وأنه الأعلى وأن لغة جسده الأكثر إيحاء بالقوة والثقة من مضيفه الأمريكي، بعدما أبلغوه مساعدوه بسلام ترامب العنيف.

ولفت ترودو الانتباه بالبرهة التي استغرقها قبل أن يمد يده ليصافح الرئيس الأميركي، لتسيطر على صفحات الميديا سيناريوهات تخيلية عما كان يفكر به ترودو تلك اللحظة.