السيسي يقرر تشكيل "مجلس أعلى لمكافحة التطرف والإرهاب"

طالب عبدالفتاح السيسي مؤسسات الدولة والبرلمان والأزهر بتجديد الخطاب الديني، مؤكدًا أنه قرر تشكيل "مجلس أعلى لمواجهة الإرهاب والتطرف" في مصر، وسيعطي له صلاحيات لضبط الموقف كله على كل المناحي في مصر.

وقال السيسي في كلمته، عقب اجتماعه بمجلس الدفاع الوطني، إن ما حدث محاولة لتحطيم شمل المصريين وتمزيقه، مشيرًا إلى أن الشعب المصري صمد أمام كل التحديات والعقبات والإجراءت الاقتصادية والعمليات الإرهابية.

وأضاف في كلمته أن "الدول التي دعمت الإرهاب لا بد من محاسبتها من جانب المجتمع الدولي".

كما أعلن حالة الطوارئ لمدة ثلاثة شهور في جميع أرجاء البلاد، مقدمًا تعازيه لضحايا التفجير الإرهابي الذي استهدف كنيستين بالإسكندرية وطنطا.

وأوضح السيسي أن الإرهاب يترصد المصريين بعد كل نجاح، مطالبًا المجتمع الدولي بمحاسبة الدول التي دعمت الإرهاب.

وطالب السيسي الشعب بالصمود، وقال: "اصمدوا، وهانقدر ننجح، وقادرون على هزيمة الإرهاب"، مضيفًا: "تفويض يوليو 2013م لم يكن من أجل مواجهة إرهاب محدود".

وتزامنًا مع احتفالات "أحد الشعانين" صباح اليوم الأحد، فجّر انتحاريٌّ نفسه أمام الكنيسة المرقسية بالإسكندرية، كما استهدف انفجار آخر كنيسة مارجرجس في طنطا بمحافظة الغربية.

وكشف تنظيم "داعش" مساء الأحد عن أسماء الشخصين اللذين نفَّذا هجومين على الكنيستين في الإسكندرية وطنطا، مشيرًا إلى أنهما استخدما سُترتين ناسفتين.

وقالت وكالة "أعماق"، التابعة للتنظيم في بيانٍ، إن أحد مقاتليها يدعى "أبو البراء المصري" انطلق نحو الكنيسة المرقسية في الإسكندرية وفجَّر سترته الناسفة، وأضافت أن الانتحاري الثاني الذي نفَّذ تفجير كنيسة مارجرجس هو "أبو إسحاق المصري"، لافتةً إلى أنه استخدم أيضًا سترة ناسفة.

وبحسب الوكالة، فإن التفجيرين أدَّيا إلى مقتل 50 شخصًا وإصابة 140 آخرين، في حين أشارت حصيلة وزارة الصحة المصرية إلى مقتل 43 شخصًا وإصابة 119 آخرين.

وأعلنت مصر الحداد ثلاثة أيام على ضحايا التفجيرين، فيما أصدر وزير الداخلية مجدي عبدالغفار قرارًا بإقالة اللواء حسام خليفة، مدير أمن الغربية، وتعيين اللواء طارق حسونة بدلًا منه.

ويأتي التفجيران قبل نحو أسبوعين من زيارة بابا الفاتيكان فرانسيس إلى مصر يومي 28 و29 أبريل الجاري، وهي الزيارة الأولى من نوعها منذ عام 2000؛ حيث أجرى آنذاك البابا يوحنا بولس الثاني زيارة إلى القاهرة.