بالفيديو.. أحمد موسى: السيسي يعلن وفاة الأزهر

قال مقدم البرامج أحمد موسى، المقرب لجهاز الأمن الوطني، إن تحليله لإعلان عبدالفتاح السيسي تشكيل "مجلس أعلى لمواجهة الإرهاب والتطرف" يعني "وفاة الأزهر".

وقرّر عبدالفتاح السيسي تشكيل "مجلس أعلى لمواجهة الإرهاب والتطرف" وإعطاءه صلاحيات لضبط الموقف على كل المناحي في مصر، وذلك خلال اجتماعه بمجلس الدفاع الوطني اليوم الأحد عقب تفجيري كنيستي مارجرجس بطنطا ومارمرقس بالإسكندرية صباحًا من قبل "تنظيم الدولة"، وأسفر الحادثان عن قرابة 40 قتيلًا ومائة مصاب، تزامنًا مع احتفالات "أحد الشعانين".

وقال موسى، خلال برنامجه "على مسؤوليتي" عبر قناة "صدى البلد"، إن "الأزهر الشريف فشل في مواجهة الإرهاب، وليس في مصر خطاب ديني يواجه الإرهاب. بُحّ صوت السيد الرئيس على مدى ثلاث سنوات لتصحيح الخطاب الديني، ما حدش عمل حاجة، والرئيس زهق؛ يبدو ذلك".

وأضاف: "بالتالي؛ البقاء لله في الأزهر. تحليلي الشخصي أن ما أعلن عنه اليوم يعني وفاة الأزهر، مش موجود الأزهر. وعلى فكرة، معظم القضايا التي حصلت والإرهابيين، منهم اللي من البصارطة من يومين، معظمهم من خريجي الأزهر وطلابه".

وقال: "بأكررها تاني، المناهج في الأزهر الشريف تحتاج إلى نسف. تفرّق بين المصريين، وحتى بين المسلمين".

"إرهابي تتقطع رقبتك"

وخلال كلمته في المؤتمر الصحفي المنعقد برئاسة الجمهورية في قصر الاتحادية تعليقًا على التفجيرين، أعلن عبدالفتاح السيسي اليوم أيضًا حالة الطوارئ لمدة ثلاثة شهور بعد استيفاء الإجراءات الأمنية.

وعلق "موسى" على القرار قائلًا: "القصاص لازم ييجي، وهايجي عارفين قانون الطوارئ معناه إيه كمان؟! المحاكمات درجة واحدة، تحصل على التصديق دون نقض، حضرتك محامي هذا الإرهابي تبعت لمكتب التصديقات، مش هايوافق. السيد الرئيس يصدّق، إعدام ينفذ فورًا، مش إرهابي يتعامل معاك كدا، تتقطع رقبتك".