حرب شوارع بين القوات العراقية ومقاتلي تنظيم الدولة في الموصل

قال متحدث عسكري عراقي اليوم الاثنين إن القوات العراقية حققت مكاسب جديدة في قتالها من منزل لآخر في الحي القديم بمدينة الموصل فيما دخلت الحملة المدعومة من الولايات المتحدة لاستعادة السيطرة على المعقل الرئيسي للدولة الإسلامية شهرها السابع.

ونقلا عن  مراسل "رويترز" انه شاهد  سحابة كثيفة من الدخان فوق الحي القديم قرب جامع النوري الذي أعلن منه أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم الدولة الإٍسلامية قيام دولة الخلافة على مناطق من العراق وسوريا، وأمكن سماع تبادل كثيف لإطلاق النار وقذائف المورتر من الأحياء المقابلة للحي القديم عبر نهر دجلة الذي يقسم الموصل.

وتشتد وطأة الحرب بين متشددي الدولة الإسلامية والقوات العراقية على حياة مئات الآلاف من المدنيين المحاصرين داخل المدينة فيما يصل أطفال رضع يعانون من سوء تغذية حاد إلى المستشفيات في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة.

وقال مسؤول إعلامي من قوات الشرطة الاتحادية لرويترز إن قوات الشرطة "تخوض معركة صعبة من منزل لآخر مع مقاتلي داعش داخل الحي القديم"، وأضاف أن الطائرات بدون طيار تستخدم بشكل مكثف لتوجيه الضربات الجوية ضد المتشددين المندسين وسط المدنيين.

ويضع الجنود جامع النوري بمئذنته الشهيرة المائلة نصب أعينهم منذ الشهر الماضي لأن السيطرة عليه ستمثل انتصارا رمزيا كبيرا على المتشددين.

وقال متحدث باسم الشرطة إن الجنود يضيقون الخناق على المسجد دون تحديد المسافة المتبقية.