شبكة رصد الإخبارية

تعرف كيف قضت صفقات السلاح على آخر ما تبقى من الاقتصاد المصري

تعرف كيف قضت صفقات السلاح على آخر ما تبقى من الاقتصاد المصري
في الوقت الذي لم تتوقف فيه دعوات عبدالفتاح السيسي للشعب المصري بالتقشف، لم تتوقف صفقات السلاح التي يبرمها النظام المصري مع دول أوربية وروسيا، والتي كبدت الاقتصاد المصري مليارات الدولارات، في ظل العجز الكبير

في الوقت الذي لم تتوقف فيه دعوات عبدالفتاح السيسي للشعب المصري بالتقشف، لم تتوقف صفقات السلاح التي يبرمها النظام المصري مع دول أوروبية وروسيا، والتي كبدت الاقتصاد المصري مليارات الدولارات، في ظل العجز الكبير الذي يشهده الاقتصاد، وارتفاع مستوى التضخم والدين الي مستوى قياسي لم تشهده مصر من قبل.

الأقبال المصري على الأسلحة

الإقبال المصري على شراء الأسلحة الأوروبية مازال مستمراً، ويدفع العديد من الحكومات الأوروبية إلى كسب ود الحكومة المصرية، رغم انتقادات حادة لأوضاع حقوق الإنسان في مصر.

وفي مؤتمر صحفي لنائب المستشارة الألمانية زجمار جابريل بعد لقاء مع السيسي، قال «جابريل» إن بلاده «ليس لديها أي قيود على إمداد مصر بالأسلحة». وهو ما يعد مؤشراً قوياً على اتجاه مصر لطلب المزيد من الأسلحة من ألمانيا.

الغواصة الألمانية

وكانت أخر هذه الصفقات أمس، وهي الغواصة الألمانية التي كلفت الاقتصاد المصري أكثر من مليار دولار، حيث أعلنت وزارة الدفاع المصرية، أمس الأربعاء، عن وصول أول غواصة مصرية حديثة، ألمانية الصنع، طراز “209/1400″، إلى سواحل محافظة الإسكندرية وانضمامها لتشكيلات القوات البحرية.

وقالت الوزارة، في بيان، على موقعها الإلكتروني، إنه “استمرارًا لجهود القوات المسلحة في دعم وتطوير القدرات القتالية والفنية للوحدات والتشكيلات والأفرع الرئيسية وفقا لأحدث النظم العالمية، وصلت إلى الإسكندرية أول غواصة مصرية حديثة من طراز (1400/209) ألمانية الصنع”.

وتعاقدت مصر مع شركة “تيسين جروب” الألمانية على شراء 4 غواصات من طراز 209، وقد استلم قائد القوات البحرية المصرية الفريق أسامة منير إحدى تلك الغواصات في حفل تدشين حضره راينار برينكمان، نائب قائد القوات البحرية الألمانية، ومسؤولو الشركة المصنعة. وبلغت قيمة غواصتين فقط في تلك الصفقة 920 مليون يورو.

سلاح فرنسي

الطائرة رفال

ووقعت مصر وفرنسا في 16 فبراير 2015، اتفاقية تقوم بموجبها الأخيرة بتوريد 24 طائرة من طراز “رافال”.

وذكرت صحيفة “لوموند” الفرنسية أن الصفقة التي أبرمتها وزارة الدفاع الفرنسية مع مصر وتشمل تسلم 24 طائرة “رافال” بالإضافة إلى صواريخ وسفينتين حربيتين، سيتم تمولها بشكل كامل من طرف الحكومة المصرية.

وذكرت الصحيفة أن مصر دفعت ما يقارب 500 مليون يورو من أصل 5.2 مليار يورو قيمة الصفقة الإجمالية، على أن تدفع المبالغ المتبقية خلال الأعوام المقبلة.

وأكدت “لوموند” أن وزارة الدفاع الفرنسية دعمت اقتراض الحكومة المصرية من بنوك فرنسية، وبفوائد معقولة من أجل اتمام الصفقة.

الفرقاطة فريم

ووصلت يوم 31 يوليو 2015 الفرقاطة الفرنسية “فريم” بعد وصولها إلى ميناء الإسكندرية.

وشاركت هذه الفرقاطة في حفل افتتاح قناة السويس الجديدة يوم 6 أغسطس كما أنها تحمل شعار “تحيا مصر”.

وتبلغ قيمة صفقة هذه الفرقاطة شاملةً نفقات التجهيز وتدريب طاقمها مليار يورو.

حاملة الطائرات ميسترال

وأفرج مجلس الشيوخ الفرنسي مؤخرا عن تقرير صدر في 29 سبتمبر الماضي، يوضح تكلفة صفقة حاملتي المروحيات من طراز ميسترال مع روسيا، حيث أفاد التقرير أن فرنسا قامت بالفعل بإعادة مبلغ 950 مليون يورو لروسيا عقب قرار فرنسا بالتزام العقوبات المفروضة على روسيا، وفي المقابل حصلت مصر على الصفقة مقابل مبلغ مالي مقارب لهذا المبلغ.

سلاح روسي

في يوم 12 أغسطس 2014م توجه عبد الفتاح السيسي إلى روسيا الاتحادية. السيسي قام بالتوقيع على اتفاقية عسكرية بقيمة 3,5 مليار دولار.

شملت الصفقة شراء منظومة صواريخ من طراز “إس 300″، و12 مقاتلة من الجيل الرابع من المقاتلات الجوية “سو 30 كا”.

سلاح أميركي

طائرات إف-16

في يوم 30 يوليو الماضي 2015 وقبل أيام قليلة من جلسة الحوار الإستراتيجي، انطلقت 8 طائرات من طراز “إف-16 بلوك” من إحدى القواعد الأميركية باتجاه مصر لتنضم لسلاح الجو المصري.

الملحق العسكري للسفارة الأميريية في مصر أشار إلى “إن طائراتF-16  توفر قدرة ذات قيمة ومطلوبة في هذه الأوقات التي تشهد عدم استقرار في المنطقة. ويظهر التزام أميركا بالعلاقات القوية مع مصر من خلال التعاون المستمر وتبادل القدرات بين البلدين. فالمتطرفون يهددون الأمن الإقليمي، وتقدم هذه الأسلحة أداة جديدة لمساعدة مصر في حربها على الإرهاب”.

هذه الطائرات تأتي ضمن المعونة الأمريكية التي تتسلمها مصر سنويًا من الولايات المتحدة ضمن اتفاقية كامب ديفيد والتي تقدر بحوالي 1,3 مليار دولار أميركي للمؤسسة العسكرية المصرية.

أبراج أميركية

يوم 5 أغسطس 2015م أعلنت السفارة الأميركية في القاهرة عن تسليم مصر عدد 5 أبراج لدبابات من طراز “أبرامز إم1 إيه1” والتي يتم إنتاجها بتعاون مصري أميركي مشترك.

السفارة وصفت تسليم هذه الأبراج بأنه “في إطار الدعم الأمني الأميركي المستمر لمصر”.