"6 أبريل" للسيسي: "المصريين مش عايزينك من زمان"

نشرت "حركة شباب 6 أبريل" نتيجة استفتاء أجرته مطلع عام 2016م وشارك فيه نحو 18 ألفًا بشأن رحيل السيسي، وأسفرت عن تصويت 91% برحيله وأيّد 9% فقط بقاءه في السلطة.

جاء ذلك ردًا على تصريحات عبدالفتاح السيسي في مؤتمر الشباب أمس بالإسماعيلية التي قال فيها: "قسمًا بالله العظيم، لو المصريين مش عاوزيني ما هاقعد ثانية في المكان ده، مقدرش أسمح لنفسي لكم أو لغيري أو أكون موجود في مكاني رغمًا عنكم، وده مش مكان سياسة".

واعتبرت الحركة أن نتائج الاستفتاء توصل رسالة ضمنية تعني أن المصريين قالوا رأيهم في مسألة بقاء السيسي في السلطة منذ فترة طويلة، وكتبت الحركة تعليقًا على الاستفتاء: "المصريين مش عايزين السيسي من زمان".

وأجرت"6 أبريل" استفتاءها ردًا على تصريحات مشابهة للسيسي في ديسمبر 2015م خلال احتفال وزارة الأوقاف بالمولد النبوي الشريف، عندما قال: "لو عايزيني أمشي هامشي، من غير ما تنزلوا، بشرط أن تكونوا كلكوا عايزين كدا، مش تيجي مجموعة توجه نفس الدعوات في مناسبة الأعياد التي نحتفل بها، أنا طائع في ترك السلطة، لأن السلطة بإرادة الله".

ودشنته الحركة عبر صفحتها على تويتر وسألت: "هل تؤيد بقاء السيسي في السلطة أكثر من ذلك؟"، ثم وضعت إجابتين: الأولى "مش عايزين السيسي" والأخرى "عايز السيسي".


وردّ السيسي على سؤال شاب حاضر في المؤتمر بمدينة الإسماعيلية أمس قال فيه: "هاتعمل إيه لو خسرت في انتخابات الرئاسة القادمة؟".

وقال السيسي:" قسمًا بالله العظيم، لو المصريين مش عاوزيني ما هاقعد ثانية في المكان ده، مقدرش أسمح لنفسي لكم أو لغيري أو أكون موجود في مكاني رغمًا عنكم، وده مش مكان سياسة".

وأضاف: "أنا أقسمت باحترام الدستور والقانون، وباحاول أعمل ده، ولن أزيّف انتخابات تحت أي اعتبار، أو عشان أكون موجود في الحكم"، وعبّر عن سعادته بالسؤال، وقال "ربنا يولي من يصلح".