رويترز: شاحنات البضائع المصرية تنتظر خارج السودان ولا إمكانية لدخولها

قالت وكالة "رويترز" للأنباء إن التوترات السياسية الأخيرة بين مصر والسودان انعكست بقوة على التبادل التجاري بين البلدين حتى أصبحت عملياتهما التجارية "رهينة" بهذه التوترات.

وأصدرت الوكالة تقريرًا بيّنت فيه أن الوضع بين البلدين تجاريًا أصبح غاية في الصعوبة؛ خاصة في أعقاب التصعيد الإعلامي المصري تجاه السودان، وكذلك منع صحفيين سودانيين من دخول الأراضي المصرية.

وأضافت "رويترز" في تقريرها أن شاحنات مُحمّلة بالبضائع المصرية تقف على أبواب الدخول إلى السودان منذ ما يزيد على 20 يومًا ولم يتضح في الأفق أي بوادر لدخولها رغم زيارة وزير الخارجية المصري للسودان منذ أسبوع.

الحظر السوداني

وفي مارس الماضي، فرض السودان حظرًا شاملًا على السلع الزراعية المصرية، في اتجاه توسيعي لما فرضه في سبتمبر 2016 على الفواكه والخضروات والأسماك المصرية بسبب مخاوف صحية.

وقال المدير بوزارة التعاون الدولي السوداني "أحمد حامد" لـ"رويترز" إن بلاده استوردت في 2016 سلعًا غذائية مصرية بنحو 591 مليون دولار.

التجار متضررون

وأورد تلفزيون الجزيرة تصريحًا للتاجر السوداني "بابكر آدم" قائلًا إن شحنته من البسكويت والحلوى المصرية تبلغ قيمتها 12 مليون جنيه سوداني (1.8 مليون دولار) عالقة منذ العاشر من مارس الماضي.

وأوضح قائلًا: "أدفع 30 ألف جنيه سوداني يوميًا للشاحنات التي تحمل هذه البضائع داخل السودان، وقد حصلت على قروض مصرفية بضمان هذه البضائع؛ وإذا لم تدخل قبل تاريخ انتهاء الصلاحية سأواجه أزمة مالية".