ماكرون يتعهد بالتدخل العسكري ضد الأسد وعدم تكرار ما حدث في العراق

تشغل منطقة الشرق الأوسط مساحة مهمة في السياسة الخارجية لمرشح الرئاسة الفرنسية إيمانويل ماكرون، خاصة سوريا والعراق وهو ما عبر عنه مرشح يمين الوسط مؤخرا بوضوح، خاصة وأن كل التوقعات ترجح فوزه بالمنصب خلال الأيام القليلة القادمة,

وأعلن مرشح الوسط لانتخابات الرئاسةالفرنسية إيمانويل ماكرون، مواقفه مؤخرا مما يجري في العراق وسوريا، مؤكدا أن فرنسا مع التدخل ضد النظام السوري الذي استخدم الأسلحة الكيمياوية مؤخرا.

وكان "ماكرون" أكثر وضوحا عندما قال: "علينا أن نتدخل ضد من يستخدمون الأسلحة الكيمياوية، وأقصد هنا بشار الأسد في سوريا. الشيء الثاني هو بناء مبادرة سياسية ودبلوماسية، فالحل لا يكون عسكريا".

وعن العراق قال "ماكرون": "في العراق الرد لن يكون عسكريا بل سياسيا". وتابع: "في سوريا، إذا كررنا ما فعلناه في العراق، سنواجه المشاكل نفسها. سنسقط طاغية ولكن سنخلق الفوضى التامة، والمجموعات الإرهابية تنتعش".

وعما سيفعله لو انتخب رئيساً لفرنسا بشأن سوريا، أوضح: "إذاً سأجمع كل العالم حول طاولة، ولنذهب بعيدا عما ذهبت إليه إيران وروسيا في أستانة، لأنه غير كاف. أتحدث عن مبادرة سياسية حقيقية مع الأمم المتحدة والدول العربية وباقي الفاعلين الدوليين لإعادة الاستقرار إلى المنطقة".