تونس: إقالة أكبر مسؤولين في ولاية تطاوين على خلفية الاضطرابات الشعبية

أعلنت الحكومة التونسية، في بيان مقتضب السبت، إقالة أكبر مسؤولين محليين في ولاية تطاوين (جنوبًا) التي تشهد منذ أكثر من شهر احتجاجات شعبية.

وجاء في البيان أن رئيس الوزراء يوسف الشاهد قرّر تعيين محمد علي البرهومي واليًا لتطاوين، ومحمد الشريف معتمدًا أوّل للولاية.

وأوضح مصدر حكومي، طلب عدم كشف هويته، أن المسؤولين اللذين كانا يتوليان هذين المنصبين تمت إقالتهما، وكذلك إقالة مدير إقليم الحرس (الدرك) الوطني بولاية تطاوين يوم الجمعة، مضيفًا أن هناك إقالات أخرى قادمة لمسؤولين آخرين، دون تقديم تفاصيل.

وتشهد ولاية تطاوين، التي تقع على بعد 500 كلم جنوبي العاصمة تونس على مشارف الصحراء، اضطرابات منذ عدة أسابيع على خلفية مطالب اجتماعية وتنموية.

واُستُقبل رئيس الحكومة يوسف الشاهد، الذي كان يرافقه عدد كبير من الوزراء، الخميس، في تطاوين بإضراب عام وبسكان غاضبين هتف بعضهم مرارًا "ارحل".

وزار الشاهد مع الوفد المرافق الخميس تطاوين بهدف النقاش مع المجتمع المدني وإعلان إجراءات لصالح المنطقة التي يقول سكانها إنهم مهمشون منذ عقود، وحيث تتركز المطالب الاجتماعية؛ خصوصًا على شروط التوظيف والتوزيع العادل لقسم من عائدات الشركات النفطية في الولاية.