وزارة التضامن: إغلاق معاهد تحفيظ القرآن بناءً على تعليمات "الأوقاف"

قالت الدكتورة غادة والي، وزيرة التضامن، إن إغلاق معاهد تحفيظ القرآن يأتي بناء على تعليمات وزارة الأوقاف و"التضامن" غير مسؤولة عن المعاهد الدينية والخاصة بالدعاة.

وقالت، في مداخلة هاتفية ببرنامج "رأي عام" المذاع على فضائية "ten"، إن "تراخيص معاهد التحفيظ والدعاة تتم عن طريق الأزهر وليست من اختصاص التضامن"، مشيرة إلى أن التضامن تقوم بالترخيص للجمعيات الأهلية للعمل في أنشطة الرعاية والتنمية المختلفة.

ونفت الوزيرة ما تردد بخصوص إغلاق المعاهد ومكاتب الدعاة كافة على مستوى الجمهورية، مؤكدة أن القرار يخص فقط الأماكن غير المرخصة.

وأكدت أن ما يتم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي يرجع إلى القرار رقم 215 بتاريخ 26/ 10/ 2015 لوزير الأوقاف، ويخص معاهد الدعاة غير المرخصة التي تعمل ضمن ترخيص من وزارة الأوقاف أو الأزهر الشريف وتحت إشرافهما.

وأشارت إلى أن إيقاف نشاط المكاتب ودور التحفيظ مرتبط باختبار المُحفِّظين الذي تقوم به وزارة الأوقاف وبناءً عليه يتم إصدار شهادات رسمية لهم.