الحكم على الداعية "وجدي غنيم" وآخرين بالإعدام شنقا

قضت محكمة جنايات القاهرة، بالإعدام شنقا، غيابيا للداعية "وجدي غنيم"، وحضوريا على كلا من، عبد الله هشام محمود حسين و عبد الله عيد عمار فياض، في القضية المعروفة إعلاميا، بـ "خلية وجدي غينم".

كما حكمت حضوريا بالسجن المؤبد  على كل من محمد عصام الدين حسن بحر عبد المولي " 25 سنة "محامى - ومحمد عبد الحميد أحمد عبد الحافظ "34 سنة" مالك مطبعة - وأحمد محمد طارق حسن الحناوي 29 سنة تاجر، وغيابيا على سعيد عبد الستار محمد سعيد 32  ومجدى عثمان جاه الرسول "40 سنة ".

وألزمت المحكمة، المحكوم عليهم بالإقامة بمحل إقامته الثابت ببطاقة التحقيق الشخصية، كما أمرت بحظر الإقامة والتردد على دولة قطر والجمهورية التركية و الجمهورية السورية وذلك لمدة خمس سنوات كتدبير إحترازي، مشيرة إلى أن هذا القرار يطبق لأول مرة.

وكانت المحكمة، قد ​مدت أجل النطق في القضية أمس السبت، إلى يوم غد الأحد، بسبب تعذر إحضارهم من محبسهم، وتعذر وصول هيئة المحكمة لأكاديمية الشرطة بسبب تأمين القداس الذي يترأسه بابا الفاتيكان في استاد الدفاع الجوي. 

وكانت النيابة قد أسندت للمتهمين في القضية، عدد من الاتهامات، منها تأسيس جماعة على خلاف القانون، والعمل على تعطيل أحكام الدستور، ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها، بالإضافة إلى الإضرار بالوحدة الوطنية، بحسب ما جاء في إدعاء النيابة.